رسمت رحلة الحج.. مقابل «سبحة»

رفعت رشاد
9/12/2018 9:49:00 PM  
 165 

يوميات الأخبار

خلطة النجاح لا يستطيع تنفيذها إلا قائد، طموح، جريء، لا يختلق الأعذار، ولا يخشي الاقتحام، ولا يتردد في بتر العناصر الفاسدة والفاشلة.

عندما مر علينا موسم الحج هذا العام، عادت بي الذكريات إلي أكثر من خمسة وأربعين عاما. في قريتنا حاجر أبو ليلة القابعة تحت سفح الجبل الشرقي بسوهاج. أسمع صوتا ينادي : يا أستاذ رفعت.. يا أستاذ رفعت.. ( الأستاذ رفعت وقتها كان عمره ما بين 10 إلي 12 سنة ).. أخرج إلي بوابة البيت الكبير : مرحب يا عم ( مجرد رمز ).. اتفضل. العم : عاوزينك تيجي معانا علشان نرسموا الحيطة. أنا : هو الحاج جرب ييجي ؟. العم : أيوة.. كام يوم ويكون هنا. أنا : إيه المطلوب ؟. العم: نرسموا رسومات الحج. أنا : حاضر، حضرتوا الحاجة ؟ العم: جاهزة. بعد قليل يتمشي الأستاذ رفعت ذو عمر 10 سنوات في اتجاه بيت الحاج القادم من بيت الله. أمام بيتهم أعاين مساحة الجدار وكمية المونة المطلوبة وأنواعها والسلم العالي وأحدد موعد بدء العمل. علي الجدار أرسم وأكتب. أرسم الباخرة التي أقلت الحاج، أو الطائرة إن وجدت ( رغم ندرة السفر بها في ذاك الوقت ) وأرسم جمالا تحمل أحمالا وأشخاصا، الرسومات عبارة عن تلخيص لرحلة الحج منذ عصر الجمال وحتي عصر حج اليوم الواحد. ولابد من كتابة اسم الحاج وآيات الحج القرآنية وعبارات أخري ترتبط بهذه المناسبة الجليلة. وبالطبع لابد من مجاملة عائلة الحاج ومحاولة رسم أشخاصهم علي وجه التقريب في وضع يرحبون فيه بحاجهم. تستغرق عملية الرسم أياما أقف خلالها علي السلم مستمتعا بممارسة الرسم وكتابة الخط. أشعر بأنني صاحب مهمة جسيمة وجوهرية، أنا الآن مسئول عن كل ما يحدث علي جدران المنزل. عائلة الحاج أسندت لي مسئولية تدوين تاريخهم مع الله. هذه الرسومات ستعيش لأجيال قادمة. سيسأل أبناء العائلة في يوم ما : هذه الرسومات الجميلة.. مين رسمها يا بوي ؟ سيرد الأب الذي سيكون من جيل تال : عمك الأستاذ رفعت يا ولدي. إذن من سيرسم أو يكتب غيري ؟! من الذي سيذكره أحفاد الحاج ؟ إنه شرف لي في تلك السن أن يستعين بي أهلي لتسجيل أمتع لحظاتهم في انتظار حاجهم القادم بعد غياب طال.
بالطبع كنت أحصل علي أجري من الرسم.. غالبا كان طاقية مما جلبه الحاج من الحجاز أو سبحة أعطيها لجدي بركة من عند النبي.
ملامح القيادة
زوار العاصمة الأمريكية واشنطن يحرصون علي زيارة النصب التذكاري للرئيس الأمريكي إبراهام لنكولن الذي يعد الأكثر تأثيرا في التاريخ الأمريكي. الذي كان من نصيبه أن يوحد الولايات الأمريكية بعد حرب أهلية طاحنة وأن يلغي العبودية. تمثال لنكولن يمثله جالسا واضعا يديه علي مسندي مقعده.
عندما شاهدت التمثال لفت نظري أن وضع اليدين مختلف، فاليمني مبسوطة أو مفرودة وباطنها إلي أسفل، أما اليسري فمقبوضة ! عندما سألت وقتها ( منذ 25 عاما ) قيل : إن لنكولن يمثل القيادة بكل صورها، لذلك فيده اليمني مبسوطة أو مفرودة دليل علي التسامح وهي ممدودة في أي وقت للسلام، أما اليسري المقبوضة فهي رمز القوة والشدة ووجود يديه بهذه الصورة يعني أن السلام لمن أراد السلام، والقوة والشدة والحزم لمن كان يتلاعب أو يتآمر أو يخون أو يهدد الدولة.
في أوقات معينة يكون استعمال القوة والحزم أمرا حتميا للقائد وإلا أفلتت الأمور وساءت الأحوال. في بلادنا لم نحلم بالديمقراطية كما يصورها العالم الغربي بقدر ما حلمنا بالمستبد العادل، والمستبد هنا ليس يعني الطاغية أو الديكتاتور وإنما هو الحازم شديد البأس وفي نفس الوقت هو الحاني علي أهله من المواطنين والحامي لهم من شدائد الزمن وغدراته. هذا القائد الذي كانت تقتصر مهامه من قبل علي الحروب والحكم، صار الآن موجودا في كل مجال، في الشركات وكيانات الأعمال وفي رئاسات الجامعات وفي مواقع المحليات. صار هناك المدير القائد الذي يدفع بشركته أو جامعته أو محافظته إلي الأمام محققا تقدما وتنمية. ويصنف علم الإدارة المديرين، فمنهم المدير الفعال والمدير المبدع والمدير القائد، أي أن مجالات الإدارة في الأعمال أو التعليم أو المحليات وغيرها تحتاج إلي من يدير بروح القيادة وهو ما يعني صفاء الرؤية وإبداع الفكرة وحفز العاملين وحشد جهودهم وحزم التنفيذ، وهو ما يؤدي في النهاية إلي النجاح والفوز والربح والأمان. هذه الخلطة، خلطة النجاح لا يستطيع تنفيذها إلا قائد، طموح، جريء، لا يختلق الأعذار، ولا يخشي الاقتحام، ولا يتردد في بتر العناصر الفاسدة والفاشلة.
تبعات السبعينات
للأسف منذ سبعينات القرن الماضي تغيرت في مصر مفاهيم القيادة لدي البعض، فكثير ممن يقيِّمون العناصر المرشحة لتولي السلطة في كيانات الدولة المختلفة ينظرون للقائد باعتباره ( اللي يقدر يسايس أموره ) ويتحمل أخطاء الآخرين لتفويت المحاسبة حتي لا يقال عنه إنه مدير أو محافظ أو رئيس جامعة ( نمكي ) يمسك ع الواحدة أو ( بتاع مشاكل ) ! وهذه الكلمة عندما توضع في تقارير أحدهم تعني إقصاءه من تولي موقع ما. قد يكون المقيَّم كسولا وغير مخلص في الأمانة التي يجب أن يؤديها ولا يريد أن يبذل جهدا لذلك يكتفي بأن يضمِن تقريره معلومات من أطراف غالبا ما تكون ضد الشخص المرشح ولها مصلحة في إبعاده !! وفي النهاية يجلس الفاشلون علي المنصات وتهدر جهود وأفكار القادة الحقيقيين الذين وصموا من خلال تقرير غير أمين. ونتذكر القصة الرمزية عن الجاسوس الذي فشلت مخابرات بلاده في إثبات أي دليل علي خيانته لتكتشف في النهاية أنه دمر بلاده بموافقته الدائمة علي اختيار أسوأ وأفشل العناصر لإدارة مرافق دولته.
لدينا في مصر نماذج لقادة لا تنطبق عليهم شروط المقيَّمين، منهم صالح سليم في الأهلي ود.هاشم فؤاد في طب قصر العيني وفي نادي الجزيرة، ولماذا نبحث بعيدا عن مثل هؤلاء القادة، الرئيس السيسي نفسه، أليس لديه من الشدة والحزم ما يعني فهمه الأكيد لمعني القيادة؟.
أحمد فخر
عرفت اللواء أركان حرب أحمد فخر سنوات طويلة. آلاف ممن عملوا بالسياسة أو في القوات المسلحة عرفوا هذه الشخصية المتفردة، بل صار تلاميذه قادة كبارا باعتباره أستاذا في أكاديمية ناصر وصاحب قاعة باسمه ويفخر تلاميذه بأنهم تعلموا علي يديه. كنت عضوا في المجلس المحلي للقاهرة وكان أحمد فخر رئيسا للمجلس علي مدي 19 عاما. ورغم ضعف بنيته لإصابة لحقت به إلا أنه كان يبذل كل جهده لاستمرار حيوية المجلس المحلي واستقرار العلاقة بينه وبين المحافظة المزدحمة بسكانها ومشاكلها.
قد يختلف الأعضاء في المجلس علي بعض الشخصيات لكنهم لا يختلفون علي ( اللوا ) فخر، وكان الأعضاء من فرط حبهم واحترامهم للرجل يؤدون له التحية العسكرية تقديرا وإجلالا. أسس فخر العديد من مراكز الفكر والاستراتيجية التي أدت دورا وطنيا مهما. كان أحد أهم الشخصيات في الاتفاقيات الفلسطينية الإسرائيلية باعتباره من الخبراء الدوليين في مجال الاستراتيجية.
منذ أيام مات ( اللوا ) فخر الذي كان رمزا نفخر به. مات بعد أن أدي دورا وطنيا رفيعا. حزن أبناء القوات المسلحة وحزن أعضاء المجلس المحلي للقاهرة ولكن التاريخ سيذكر من هم مثل اللوا فخر الذي كان ابنا يفخر به الوطن، اللهم ارحمه.
طارق الرفاعي
كان طارق الرفاعي لسنوات صديقا وزميلا لي في العمل السياسي، له مهام فنية ترتبط بإدارة أهم موقع الكتروني في تلك الفترة. علاقتي به دعمتها أخلاقه وسلوكه المتحضر. ابتسامة طارق وبشاشته فتحت له القلوب ودعمت علاقاته مع الجميع وصار محل ترحيب من الكل. وزاد من تقدير الآخرين له كفاءته العالية في أداء المهام المسندة إليه. وباعدت بيننا السنون ولكننا ارتبطنا بصفحة فيس بوك فكنت أعرف أخباره. مؤخرا عانيت وسكان العمارة التي أسكنها من مشكلة مع شركة مياه القاهرة فعزمت علي أن أشكو الشركة لأن الفكر الجامد الذي تتعامل به مع المواطنين يهدر كثيرا من الإعجاب في مجالات أخري تبذل الدولة جهودها لتحسينها. من ضمن ما كتبت، بوست علي صفحة مجلس الوزراء. بعد قليل وجدت صورة طارق الرفاعي علي صفحتي. فتحت البوست ووجدته يبلغني أن رئيس الشركة سيتواصل معي لحل المشكلة. لم أفهم، ما دخل طارق بالمشكلة، فعرفت بعد ذلك أنه المسئول عن » منظومة الشكاوي الحكومية الموحدة »‬ بمجلس الوزراء، كنت قد سمعت من بعض زملائي الصحفيين عن هذه المنظومة والإشادة بها وبالمسئول عنها وعن أخلاقه وحماسه لمهام عمله.
بالفعل وجدت مواطنا جادا من الشركة القابضة للمياه يتواصل معي اسمه محمد مصطفي. أعجبني الأمر فسألت عن المنظومة فوجدتها أمرا حضاريا راقيا للتعامل مع المواطن. بصراحة دهشت أن يوجد في مصر مثل هذا الكيان وبحثت فوجدت أنها أسست بقرار جمهوري أتبعه قرار من رئيس الوزراء وملخص دورها حشد جهود إدارات خدمة المواطنين في كل مكان والتنسيق يتم من خلال المنظومة ولكن ليس من أجل تسجيل الشكاوي و»‬ فوت علينا بكرة يا سيد »‬.
المنظومة أمر رائع، وقد حالف التوفيق أصحاب القرار لاختيار طارق الرفاعي مسئولا عنها، فهو هنا الرجل الكفء في مكانه الصحيح.
خالد أبو بكر
تدوين التاريخ وكتابة الوقائع التاريخية التي عاشها وشارك فيها بفاعلية أشخاص أعلام، محل اهتمام من الزميل الكاتب الصحفي خالد أبو بكر مدير تحرير جريدة الشروق. سجل خالد بقلمه الرشيق أحداثا تاريخية منها كتابه مع اللواء أسامة المندوه »‬ خلف خطوط العدو »‬. من بطولات حرب أكتوبر 1973. اللواء المندوه ضابط استطلاع كان أحد أبطال أكتوبر وحصل علي عدة أوسمة عسكرية تقديرا لأعماله البطولية التي قام بها خلال الحرب. والكتاب يروي قصة بطولة مجموعة استطلاع بقيادة النقيب المندوه تمركزت خلف خطوط العدو حيث مركز القيادة والسيطرة الإسرائيلي في »‬ أم مرجم »‬ ومطار المليز الحربي في وسط سيناء. يسرد الكتاب قصة نجاح المجموعة في رصد كل تحركات العدو وأسهم ذلك في الكشف المبكر عن نواياه. وقد استقبل المشير أحمد إسماعيل المجموعة تقديرا لأعمالهم البطولية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار