السيسي ولوكاشينكو يفتتحان منتدي الأعمال المصري - البيلاروسي

1/16/2017 11:23:07 PM  
 429 
  

الرئيس: زيادة نمو الاقتصاد بمعدل ٤٪ يتيح فرصاً استثمارية ضخمة للتعاون.. تعزيز التعاون المشترك مع بيلاروسيا في جميع المجالات.. ومصر توفر أعلي عائد علي الاستثمار في العالم

-رئيس بيلاروسيا: مصنع لإنتاج الجرارات وآلات الحصاد بالإسكندرية يوفر ٢٠ ألف فرصة عمل

افتتح الرئيسان عبدالفتاح السيسي والبيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أمس منتدي الأعمال المصري البيلاروسي.. حضر المنتدي من الجانب المصري شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء.. ومن الجانب البيلاروسي نائب رئيس الوزراء و١٠ وزراء ووفد من ٤٠ شركة بيلا روسية عملاقة تسعي للاستثمار في مصر.. وتفقد الرئيسان علي هامش المنتدي معرض منتجات بيلاروسيا من الجرارات وشاحنات النقل والمعدات الزراعية.
وفي كلمته في افتتاح المنتدي أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي إن حجم الاقتصاد المصري الكبير، الذي زاد معدل نمو ناتجه المحلي الإجمالي علي 4٪ خلال العام الماضي، يَعِد بفرص اقتصادية ضخمة وبآفاق واسعة أمام مصر وبيلاروسيا للارتقاء بعلاقات التعاون بينهما في مختلف المجالات، وفي هذا الإطار تقع مسئولية كبري علي عاتق قطاعي الأعمال في البلدين، لاستغلال الإمكانات الكبيرة في كل منهما، ولتعظيم الاستفادة من الجهود التي تبذلها حكومتا الدولتين من أجل تهيئة مناخ الاستثمار وتطوير القوانين والإجراءات ذات الصلة، علماً بأن مصر تعد من الدول التي توفر أعلي نسب العائد علي الاستثمار في العالم. جاء ذلك خلال الكلمة التي القاها الرئيس السيسي امس خلال افتتاح منتدي الأعمال المصري- البيلاروسي بحضور  ألكسندر لوكاشينكو، رئيس جمهورية بيلاروسيا، و أعضاء منتدي الأعمال،والتي رحب في مستهلها بالرئيس والصديق ألكسندر لوكاشينكو، والوفد المرافق له، متمنياً لهم إقامة طيبة في مصر.
وقال الرئيس :لقد شهد التعاون بين مصر وبيلاروسيا تقدماً كبيراً خلال الفترة الماضية، خاصة بعد انعقاد الدورة الأخيرة للجنة المشتركة بالقاهرة في مارس الماضي، والتي عكست رغبتنا المشتركة في تعزيز التعاون بين بلدينا في كافة المجالات، وخاصة التعاون الاقتصادي بوصفه القوة الدافعة لتطوير العلاقات الثنائية بشكل عام. ولقد اتفقت وفخامة الرئيس لوكاشينكو خلال مباحثاتنا أمس علي عقد دورة جديدة للجنة المشتركة في مينسك في أقرب وقت ممكن، لمتابعة التباحث حول سبل تعزيز مجالات التعاون المختلفة، واستكشاف الفرص المتاحة لتحقيق الاستفادة المتبادلة من الإمكانات المتوفرة لدي البلدين.
التصنيع قاطرة التنمية
وأضاف السيسي: يأتي  مجال التصنيع، الذي يعد القاطرة الأساسية للتنمية، علي رأس مجالات التعاون التي نتطلع إلي تطويرها، وفي هذا الإطار فإننا نحث مجموعة العمل التي تم تشكيلها في إطار اللجنة المشتركة، علي بذل مزيد من الجهد لتطوير التعاون بين البلدين في مجال التعاون الصناعي، وتطويره ليشمل مجالات تنموية جديدة مثل التصنيع الزراعي وتحديث تقنيات الزراعة والري، وتدوير المخلفات الصلبة، ومعالجة مياه الصرف الصحي وتوفير مياه الشرب.
وفي هذا الإطار، تسعي حكومتا البلدين الي بذل كافة الجهود لتوفير بيئة اقتصادية واستثمارية مواتية، تشجع رجال الاعمال من الجانبين علي استغلال الفرص الاستثمارية بهدف تعزيز النمو، كما تعمل الحكومتان معاً علي التوصل الي اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، لتسهيل وزيادة حركة التبادل التجاري بين البلدين.
واشار الرئيس السيسي الي ان  الاقتصاد المصري قد واجه عدداً من التحديات والمشكلات الهيكلية التي تفاقمت حدتها مع التطورات الداخلية التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011، وفي هذا الإطار شرعت الحكومة في تنفيذ برنامج شامل للإصلاح الاقتصادي يهدف إلي معالجة التحديات الهيكلية والمالية، من خلال خطوات تنفيذية تضمنت إصلاح النظام الضريبي، وتطوير منظومة الدعم، وتحرير سعر الصرف، فضلاً عن إجراءات محددة لتذليل العقبات أمام الاستثمار الأجنبي في مصر ومنح حوافز عديدة للمستثمرين، تشمل إعفاءات ضريبية وتسهيلات للحصول علي الأراضي الصناعية في عدة مناطق.
كما شرعت الدولة في تنفيذ العديد من المشروعات الكبري التي توفر فرصاً استثمارية واعدة في مختلف المجالات، وعلي رأسها مشروعات تنمية محور قناة السويس، وتطوير الشبكة القومية للطرق، وإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة بالإضافة إلي ثماني مدن جديدة، فضلاً عن المشروعات العملاقة لتوليد الطاقة الكهربائية، وغيرها من المشروعات التي تبرز عزم مصر تحقيق نقلة نوعية في مسار تقدمها الاقتصادي، بالتعاون مع شركائها من قطاعي الأعمال المصري والأجنبي.
واختتم كلمته بتمنياته في خروج هذا المنتدي بنتائج هامة علي صعيد تشجيع الاستثمارات المشتركة وتعزيز النمو والتجارة، وبما يحقق المصالح المشتركة لبلدينا الصديقين.
ومن جانبه أكد الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو  إن اللقاء الذي جمعه بالرئيس عبدالفتاح السيسي قبيل افتتاح المنتدي حدد خارطة الطريق حول تفعيل المشروعات المشتركة الخاصة بالتجارة والزراعة ومعالجة المحاصيل، مشيرا إلي أنه سيتم خلال السنوات القليلة القادمة تفعيل هذه المشروعات.
الشعب المصري محظوظ
واكد لوكاشينكو ان الشعب المصري محظوظ بقيادة الرئيس السيسي، وأن لديه رئيسا بهذه القوة والعظمة.
وأوضح الرئيس البيلاروسي أنه بالرغم من أن الشعب المصري يقدم الدعم للقيادة الحالية إلا أنه يجب أن يري نتائج أمامه، مشيرا إلي أن الرئيس السيسي وفر السلام والأمان ويجب علي رجال الأعمال اتخاذ رد فعل قوي تجاه الاستقرار والأمان الذي قدمته القيادة المصرية الحالية لمصر.
واكد إن مصر هي نافذة لكل الدول النامية والإفريقية وبوابة لإفريقيا وقد فتح الرئيس السيسي هذه البوابة وعلينا انتهاز هذه الفرصة وعلينا أن يكون لدينا اهتمام بالاستثمار والتعاون مع مصر، واعدا بتنفيذ كافة الخطط التي تم بلورتها بين القيادتين، مشيرا إلي أن العلاقة قائمة علي المنفعة المتبادلة.
الخطوة الأولي للتعاون
وقال أنه كان هناك تناقص نسبي في التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة الماضية، إلا أن المنتدي بوجود رجال الأعمال من الجانبين سيوفر المناخ المناسب للاستثمار، مشيرا إلي أنه اتخذ مع الرئيس السيسي الخطوة الأولي.
واوضح أن بيلاروسيا لديها العديد من الصناعات مثل الصناعات البتروكيماوية والغذائية وصناعة الأخشاب ومواد البناء والمستحضرات الطبية، كما تمتلك بيلاروسيا تكنولوجيا متطورة للغاية.
وأشار الرئيس البيلاروسي إلي أن الرئيس السيسي طرح مبادرة بأن يكون هناك اجتماع بين العلماء المصريون وعلماء بيلاروسيا ليتشاركوا خبراتهم.
كما تطرق الرئيس البيلاروسي إلي مكافحة الإرهاب، موضحا أن العالم يحارب  حاليا الإرهاب الدولي، مشيرا إلي أن بيلاروسيا تعاني أيضا من منطقة متوترة، معربا عن استعداد بلاده للتعاون مع مصر في مجال الإنتاج الحربي.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار