ميركل تؤكد استقلال القرار الألماني وأنها ليست «أسيرة» لروسيا

قادة الدول الأعضاء في حلف الناتو قبل انعقاد القمة ببروكسل
7/11/2018 9:29:10 PM  
 233 

ترامب يستبق قمة «الناتو» بهجوم حاد علي حلفائه الأوروبيين

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس علي “استقلال” قرارات حكومتها, وذلك ردا علي اتهامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها “أسيرة” لروسيا, مشددا علي وجوب دفع المزيد لحلف شمال الأطلنطي “ناتو” في ظل “مساهمة بلاده بحوالي 90% من نفقات الحلف العسكري”.
وجاءت تصريحات ترامب رغم أن التقديرات الرسمية الصادرة عن الحلف أوضحت أن النفقات الأمريكية جاءت بنسبة 70% من إجمالي النفقات العسكرية عام 2018. وصرح ترامب أثناء تواجده في مقر إقامة السفير الأمريكي في بلجيكا قبل ساعات من بدء قمة حلف الناتو في بروكسل أمس “نحن نحمي ألمانيا وفرنسا وكل هذه الدول. وبعد ذلك تبرم عدة دول اتفاقا علي خط أنابيب تدفع فيه مليارات الدولارات التي تدخل خزائن روسيا...هذا غير ملائم علي الإطلاق”.
وفي وقت سابق, طالب رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك من الرئيس الأمريكي الكف عن انتقاد الدول الأعضاء في حلف الناتو, قائلاً “عزيزتي أمريكا: قدري حلفاءك فليس لديك الكثير.” وبدا أن تصريحات ترامب تبالغ بشدة في تقدير اعتماد ألمانيا علي الطاقة الروسية, في الوقت الذي أكدت فيه برلين أن خط الأنابيب مشروع تجاري خاص لا ينفق عليه من المال العام. وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين إن ترامب استخدم “لغة صريحة للغاية” لكن جميع أعضاء الحلف يتفقون علي ضرورة تقاسم تكلفة الانفاق الدفاعي التي شهدت العام الماضي أكبر زيادة منذ 30 عاما.
وعلي صعيد متصل, كشف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو رغبة بلاده في تولي قيادة بعثة الناتو المزمع إرسالها إلي بغداد لتدريب الجيش العراقي, خلال العام الأول للبعثة. وكانت رئاسة الوزارء الكندية قالت في وقت سابق, إن قوات كندية ستتمركز لمدة عام في بغداد وأطرافها اعتباراً من خريف 2018 لمدة عام كامل.
ومن المنتظر أن يتولي الحلف تدريب جنود عراقيين ليكونوا علي استعداد لمواجهة أي تنظيم مسلح قد يظهر مستقبلاً, عقب هزيمة داعش في البلاد بنهاية العام الماضي. وسيتولي الحلف تدريب العسكريين العراقيين علي إزالة القنابل, فضلاً عن إنشاء أكاديميات عسكرية, يتخرج فيها مدربون يشرفون لاحقاً علي تدريب الجيش العراقي.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار