الجيش السوري يقتحم مطار «أبو الضهور».. ومعارك شرسة مع »النصرة«

1/11/2018 9:09:01 PM  
 1820 

دمشق تدافع عن عملية تحرير «إدلب» وتنفي استهداف المستشفيات


ارتفعت حدة المعارك في مطار أبو الضهور العسكري الاستراتيجي بمحافظة إدلب شمال غرب سوريا بين هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) وغيرها من الفصائل المسلحة وبين القوات السورية التي تسعي لاستكمال بسط سيطرتها الكاملة علي المطار بعدما نجحت في دخوله من الجهة الجنوبية أمس الأول. ومنذ أكثر من أسبوعين يشن الجيش السوري بغطاء جوي روسي هجوما عنيفا هدفه السيطرة علي ريف إدلب الجنوبي الشرقي واستعادة المطار الذي سيطرت عليه الفصائل المسلحة عام 2015 بعد حصاره لنحو عامين. وتناضل القوات السورية بشراسة للتقدم داخل المطار نتيجة للمقاومة من الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام التي تضم عدة فصائل أبرزها جبهة فتح الشام. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الفصائل شنت هجوما مضادا علي القوات السورية الموجودة جنوب المطار أسفر عن مقتل أكثر من 35 عنصرا من القوات السورية والقوات الموالية لها وأسر 14 آخرين. كما شنت الفصائل هجوما آخر علي الخطوط الخلفية للقوات السورية علي بعد عشرات الكيلومترات جنوب المطار. واستهدفت الفصائل مناطق كانت قد تقدمت فيها القوات السورية عند الحدود الادارية بين إدلب وحماة. وأوضح رامي عبدالرحمن مدير المرصد السوري أن الهدف »هو تخفيف الضغط عن جبهة المطار أبو الضهور وفصل القوات المتقدمة عن الخطوط الخلفية»‬. من جانب آخر نفت الحكومة السورية استهداف قوات الجيش للمستشفيات والمدنيين في حملتها بإدلب وأعربت عن دهشتها لما أسمته بـ»إصرار الخارجية الفرنسية علي الاستمرار في حملة التضليل إزاء ما يحدث في سوريا والتذرع بالنواحي الإنسانية بهدف التعمية علي الفشل الذريع للسياسات التي انتهجتها إزاء سوريا». وقال مصدر بوزارة الخارجية السورية إن الخارجية الفرنسية »‬برهنت عن جهل كبير بما يجري في ريف محافظة إدلب» وأضاف أن الجيش يقاتل في هذه المنطقة »‬لتحريرها من إرهاب جبهة النصرة والمنظمات الإرهابية الأخري التابعة لها».


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار