د. سعد السيد عالم مصري استفاد الجيش الأمريكي من أبحاثه يفتح قلبه لـ «الأخبار»:

2/6/2018 8:54:19 PM  
 3708 

«الضبعة» مشروع تأخر كثيراً.. والبدء فيه يعالج أخطاء الماضي

البحث العلمي أهم من القمح  ولن نتقدم بدون زيادة ميزانيته
30 قرشاً ميزانية الباحث في اليوم.. لكنها ليست مبرراً للكسل
 البحرية الأمريكية تكشف عن المخدرات بدم جنودها بفكرة من أبحاثي
سذاجة اللوائح تجعل الشركات العالمية تقطف ثمار أبحاثنا


 »سيفوتك الكثير إن لم تلتق هذا الرجل»‬.. »‬لو أردت أن تحاور شخصية ثرية علما فلن تجد أفضل منه» إنه د. سعد السيد.. سمعت هذه العبارات في مناسبات مختلفة.. ومن تلاميذ هذا العالم الجليل، فقلت لنفسي في البداية ربما هذا ما يسمونه بـ »‬حماس المحبين»، ولم أعر هذه النصائح وقتها اهتماما، إلي أن وجدت مصادفة علي أحد مكاتب الأساتذة بكلية العلوم جامعة عين شمس، كتابا أصدرته الجامعة عن أبرز أعماله، فلمت نفسي كثيرا علي أني لم أحسن وقتها تقدير أهمية الشخصية.
نظرة بسيطة علي صفحات الكتاب كفيلة بأن تثير شهية الصحفي للجلوس مع د.سعد السيد، الذي لا توجد جائزة محلية إلا وحصل عليها، إضافة إلي أكثر من 17 جائزة دولية، كان أبرزها جائزة من الصين تصنف علميا علي أنها التالية من حيث المكانة بعد جائزة نوبل.. ومع ثراء الكتاب إلا أنه لم يكشف الكثير عن جوانب الشخصية التي فاجأتني خلال الحوار بتأكيد معلومة سمعتها قبل نحو عامين تقول إن أحد أبحاثه استفاد منها الجيش الأمريكي، وكانت المفاجأة الأكبر أنه يحتفظ مع كل ذلك بشخصية لم يتسلل لها داء الغرور، فمنحه ذلك حالة من الرضا بدت واضحة علي ملامح وجهه، وكذلك علي سلوكه، الأمر الذي جعله يبدي ارتياحا كبيرا لمستوي وشكل أثاث مكتبه، بالرغم من أنه متواضع جدا ولا يعكس التقدير الذي يستحقه هذا العالم.. وإلي نص الحوار.


• وأنا أعد للحوار معك، لم أجد سوي مادة واحدة فقط نشرت في أحد المواقع الإلكترونية، هل هذا تقصير منا كصحفيين، أم أنك كنت مقصرا في تسويق إنجازاتك؟
- وكأن السؤال ضغط علي جرح نفسي لم يندمل، فظهرت مسحة من الحزن علي وجهه قبل أن يجيب باستفاضة قائلا: عادة العلماء لا يفضلون الدعاية ويميلون إلي العمل في صمت، ومن ناحية أخري، فإن الإعلام يركز أكثر علي ما يهم العامة مثل أخبار الفن والرياضة، لأن لها شيوعا أكثر، بينما لا يولي نفس التركيز لأخبار البحث العلمي، لأن عدداً محدوداً جداً من الجمهور هو من يهتم بها، ويرجع ذلك لعدم وجود تقدير لقيمة العلم، بالرغم من أنه دفع كثيراً من الدول إلي الأمام، فنهضة ماليزيا علي سبيل المثال قامت عليه، فقد كان اقتصادها قائما علي المطاط وزيت النخيل، ولكن مهاتير محمد الذي تقلد الحكم تقريبا في نفس توقيت رئيس مصر الأسبق حسني مبارك استطاع بالعلم أن ينقلها نقلة مختلفة.
السفر لأمريكا
• قد يقول البعض أن مستوي البحث العلمي بمصر ضعيفا، فلم يحفز الحكومة علي تغيير نظرتها له؟
- أثار هذا السؤال غيرته، فاختفت مسحة الحزن من وجهه لتفسح المجال لملامح جادة، قبل أن يقول: العيب ليس فينا.. توجد كفاءات عالية جدا، وهناك 100 ألف باحث حاصلون علي الدكتوراه، بعضهم حصل عليها من أمريكا، والبعض الآخر من دول أخري مثل بريطانيا واليابان وألمانيا، ولكن المشكلة هو أنه لا يوجد مشروع قومي يجمع كل هؤلاء، فالكل يعمل في جزر منعزلة، ووفق الأولويات التي يحددها لنفسه، وهذا العمل الفردي لا يصنع نهضة.
• ألم يدفعك هذا الوضع إلي التفكير في الهجرة، فما علمته من طلابك أن الإقامة بأمريكا عرضت عليك أكثر من مرة؟
- نجح هذا السؤال في استعادة الابتسامة الهادئة التي استقبلني بها د.سعد، ليومئ بعلامة الموافقة علي كلامي قبل أن يقول: ما أخبرك به طلابي صحيح، فقد عرض عليّ الاستمرار في الجامعات الأمريكية 3 مرات وفي كل مرة كنت أكتفي بالفترة التي أقضيها هناك لإنجاز بعض الأبحاث.. صحيح أن العمل هناك يضع الباحث تحت الأضواء، بدليل أن كثيراً ممن اتخذوا هذا القرار حققوا إنجازات كبيرة مثل د.أحمد زويل الحائز علي نوبل، ولكني كنت أقاوم نفسيا هذه العروض بأن أقول لنفسي إذا قررت أنا وغيري الاستمرار هناك، فمن سيقوم بمهمة تخريج خريجين جدد لتشغيل المصانع والعمل بالجامعات المصرية ومراكز الأبحاث.
• قد تكون فكرت وقتها في هذه القيم الوطنية والرائعة، ولكن ألم تشعر يوما بالندم؟
- يصمت لوهلة قبل أن يقول: كل إنسان لا يأخذ إلا ما كتبه الله له، وأنا والحمد لله راض تماما عما فعلته، فيكفي أن تعرف أني أشرفت علي 180 رسالة ماجيستير ودكتوراه، كان آخرها من أسبوع، فإذا كنت أنا وغيري قررنا الاستمرار في أمريكا، فمن كان سيشرف علي هؤلاء الطلاب.
حلم نوبل
• أقدر تماما هذه المشاعر، ولكن ألم تراودك يوما غيرة العلماء المحمودة، وتقول لنفسك إنك لو قررت الاستمرار، ربما كنت يوما أحد الحائزين علي نوبل؟
- خرجت الكلمات من فمه سريعة وقال وقد ارتفعت نبرة صوته قليلا: هل تصدقني إذا قلت لك إن هذا الحلم لم يراودني، لأن العالم من المفترض أن يعمل ويهتم بعمله فقط، ثم تأتيه الجائزة، فالعالم الذي يضع الجائزة نصب عينيه وهو يعمل لن يحصل عليها، فالحمد لله أنا وفقت للحصول علي كل الجوائز المحلية بما فيها أرفع جائزة وهي جائزة النيل »‬مبارك سابقا»، وحصلت علي17 جائزة أخري من أمريكا وبريطانيا وإيطاليا واليونان وغيرها من الدول، وجاءتني هذه الجوائز جميعا دون أن أضعها نصب عيني.
• ولكن غزارة انتاجك البحثي من المؤكد أنها كانت ستقودك لنوبل لو قررت الإقامة بأمريكا؟
- يلتقط د.سعد كتابا أصدرته الجامعة عن إنجازاته، ليقول وقد ظهرت علي وجهه علامات الفخر: طبعا لا يوجد شيء عصي علي إرادة الله إذا كان الإنسان يؤدي عمله بإخلاص، ونوبل رغم قيمتها ليست الجائزة الوحيدة المهمة، فقد حصلت علي الجائزة التي تليها في الأهمية من الصين، وهي جائزة أكاديمية العلوم لدول العالم الثالث.
ويقلب صفحات الكتاب، ليشير فيه إلي إحدي الصور، مضيفا: هذه صورتي وأنا أتسلم الجائزة من رئيس جمهورية الصين ورئيس وزراء الصين ورئيس الأكاديمية، وكنت أول عربي وإفريقي يحصل عليها عام 1987.
• ومتي يمكن أن يحصل عالم ينتج أبحاثه في إحدي الجامعات المصرية علي جائزة نوبل؟
- تظهر مسحة حزن علي وجهه قبل أن يقول: للأسف من المستحيل حدوث ذلك في العلوم والطب.
• ولماذا وصفت الأمر بالمستحيل؟
- يكتسي وجهه بعلامات الدهشة والتعجب، لبديهية الإجابة، قبل أن يقول: قلت مستحيل، لأن عندهم إمكانيات تساعد الباحث، فهذه الجائزة الرفيعة تحتاج لإنجاز أبحاث تستخدم فيها أجهزة بعشرات الملايين من الدولارات، بينما تبلغ ميزانية البحث العلمي في كلية مثل كليتنا 40 ألف جنيه في العام، وهو مبلغ إذا وزعته علي الباحثين البالغ عددهم 700 عضو هيئة تدريس يصبح نصيب الواحد 30 قرشا في اليوم.
المستشعرات الكيميائية
• وهل لهذا السبب اخترت مجال المستشعرات الكيميائية، فأحد طلابك قال لي إنك قررت التخصص في هذا المجال، لأنه الأنسب لإمكانياتنا الضعيفة؟
- يتكئ بظهره علي كرسي مكتبه، ليقول وقد ظهرت السعادة واضحة علي وجهه: من الجيد أنك طرحت هذا السؤال، لأنه من الخطأ أن يركن الباحث لضعف الإمكانيات كمبرر للكسل وضعف الإنتاج والفعالية، ولكن هذا لا يعني أني أقدم المبرر للدولة لكي تغض الطرف عن قضية التمويل، وقبله قضية أن يكون هناك مشروع قومي يجمع الباحثين، فإذا كانت الظروف خدمتني ووجدت مجالا يعتمد بدرجة كبيرة علي الفكر قبل الإمكانيات، فهناك مجالات أخري لن تستطيع أن تحقق فيها نجاحا بدون الإمكانيات.
• وكيف وجدت مجال المستشعرات الكيميائية مناسبا لإمكانياتنا الضعيفة؟
- يغمض د.سعد عينيه لوهلة، وكأنه يريد تذكر موقف قديم، ثم يقول: القصة تعود للسبعينيات عندما كنت في أمريكا أعمل علي أحد الأبحاث، وكان البحث يتطلب تقدير نسبة الفلوريد، فعرفت أن هناك مستشعرا يؤدي هذه الوظيفة وتبيعه إحدي الشركات بمبغ 300 دولار، وهو مبلغ مرتفع جدا وقتها، فلفت نظري حينها أن الخامات المصنع منها المستشعر بسيطة جدا، ولا تتعدي كونها أنبوبا ينتهي بما يشبه الغشاء، فأخذت أقرأ في كيفية تصنيعه، واكتشفت أنك تستطيع وقتها بمبلغ 40 دولارا شراء عدة أغشية صغيرة يصل طولها 10 سم، ثم تقطيع الغشاء الواحد إلي 15 شريحة يمكن استخدامها في تصنيع المستشعر، وحينها أدركت أن هذا المجال هو الأنسب لإمكانياتنا.
• لو حاولنا تبسيط هذا المجال لمن يريد فهمه، فماذا تقول؟
- يصمت لفترة تطول بعض الشيء، لاختيار المفردات السهلة التي يمكن استخدامها لتبسيط هذا العلم، ثم يقول معرفاً إياه: هناك أنزيمات تكون مصاحبة لبعض الأمراض، وما نفعله هو أننا نستخدم مركباً كيميائياً للتعرف علي هذه الأنزيمات، وقد تمكنا حتي الآن من تصنيع أكثر من 200 مستشعر بعضها مثلا يكشف عن السرطانات في الكبد والثدي والبروستاتا.
الكشف عن المخدرات
• كنت أنتظر منك أن تذكر  المستشعر الخاص بالكشف عن تناول الشخص للمخدرات؟
- يرد علي سؤالي بسؤال: ولماذا تريدني أن أتحدث عن هذا المستشعر تحديدا.
• أحد طلابك أخبرني أن هذا المستشعر يستخدمه الأسطول السادس في البحرية الأمريكية للكشف عن المخدرات في دماء جنوده ؟
- تظهر علامات الفخر في عينيه، قبل أن يقول بكل ثقة: نعم استفاد الأسطول السادس الأمريكي من الأبحاث الخاصة بمستشعرات الكشف عن كل أنواع المخدرات والتي نشرت في مجلات بحثية بأمريكا وبريطانيا، واستخدم التفاعلات الكيميائية الجديدة التي رصدتها في تلك الأبحاث لإنتاج مستشعر يقيس المخدرات في دماء جنوده في أقل من دقيقة ودون الحاجة لتجميع عينات وإرسالها للمعامل.
• وماذا استفدت أنت من قيامهم بذلك؟
- تختفي علامات الفخر من عينيه، لتظهر مسحة من الحزن قبل قوله: ولا حاجة، نشرت أبحاثي في الدوريات العلمية، وصارت متاحة لمن يريد أن يستفيد منها، وكل ما حصلت عليه هو التقدير المعنوي والمتمثل في أن المستشعر الذي تم إنتاجه وسجل كبراءة اختراع في أمريكا تحمل فكرته إسمي.
• أمر غريب جدا، الأبحاث يتم إنجازها في معامل كلية العلوم جامعة عين شمس وتستهلك لتحقيق ذلك كيماويات يتم توفيرها من الميزانية الضعيفة، وبدلا من تحويل هذه الأبحاث لمنتجات لزيادة ميزانية البحث العلمي، يقوم الغير بذلك نيابة عنا؟
- ضغط هذا السؤال علي جرح قديم لدي د.سعد، الذي يخرج عن هدوئه ليقول وقد ارتفعت نبرة صوته بشدة: للأسف الشركات العالمية تقطف ثمار أبحاثنا، فنحن نجتهد ونتوصل لتفاعلات كيميائية جديدة، وهم يأخذون هذا الجهد المنشور بحثيا ليحولوه إلي منتج يربحون به ملايين الدولارات.
• إذن نشر هذه الأبحاث »‬ نوع من السذاجة»، واسمح لي أن استخدم هذه العبارة لأنها الأكثر تعبيرا عن الموقف؟
- ترتفع نبرة صوته قائلا: ليست سذاجتنا ولكنها سذاجة اللوائح، فالترقي لا يكون بالوصول لمنتج أو براءة اختراع، ولكن يكون بالنشر العلمي، فبلد مثل ماليزيا لا يتم ترقية الباحث بها إلا إذا قدم منتجاً وهذه الرؤية نفتقدها.
• ولماذا لم تفكر في ظل غياب هذه الرؤية أن تستفيد ماديا من أبحاثك، بأن تحجبها عن النشر إلي حين التواصل مع الشركات لتحويل ما توصلت له لمنتجات؟
- يصمت لوهلة قبل أن يقول: قد يكون هذا السؤال ملائما لحالتي، فأنا حصلت علي الأستاذية في سن 35 عاما، والفترة من سن 35 عاما حتي الآن كان لدي العشرات من الأبحاث، ولكن الأصل كما قلت لك سابقا أن الأبحاث وسيلة للترقي، فالباحث ينشر ما توصل له رغما عنه من أجل الترقي.
• دعنا نقصر السؤال علي حالتك.. لماذا لم تفعل ذلك؟
- يصمت لفترة طالت بعض الشيء، قبل أن يقول: أصدقائي من الباحثين الأمريكيين يفعلون ذلك، فالبحث عندهم يتحول لمنتج، ويقوم الباحث بتأسيس شركة صغيرة لإنتاجه أو يدخل في شراكة مع إحدي الشركات لإنتاجه، ولكن عندنا لا يسمح لنا القانون بذلك.
• أظن أن قانون البحث العلمي الجديد الذي تتم مناقشته في مجلس النواب يعالج هذه المشكلة؟
- ليست لدي تفاصيل، ولكن أتمني أن يكون ذلك صحيحا.
التجربة الماليزية
• وهل يمكن اعتبار القانون خطوة نحو استنساخ التجربة الماليزية إذا كان يعالج هذه المشكلة؟
- تظهر ابتسامة ساخرة علي وجهه قبل أن يقول: مازلنا بعيدين جدا، نحن نحتاج 10 سنوات لاستنساخ تلك التجربة، شريطة توفير التمويل وقبله وجود الإرادة السياسية المؤمنة بقيمة البحث العلمي.
• ألا تشعر بأن هذه الإرادة صارت موجودة؟
- يصمت لوهلة قبل أن يقول: سأقول إنها موجودة عندما يصير البحث العلمي أهم في الأولويات من القمح.
• ولماذا اخترت القمح لهذه المقارنة؟
- يطلق ضحكة مرتفعة بعض الشيء توحي بأن خلفها قصة، حكي تفاصيلها قائلا: أثناء تولي الوزير عمرو عزت سلامة مسئولية وزارة التعليم العالي دعا الباحثين وكنت منهم لإعداد خطة نهوض يتم استلهامها من التجربة الماليزية والكورية، وحددنا 40 مشروعاً يمكن العمل عليها لاستنساخ هذه التجربة وقدرنا حينها تكلفة هذه المشروعات بـ50 مليار جنيه، وعندما عرض الأمر علي القيادة السياسية كان ردها: لو أن هذا المبلغ معنا، سنوجهه لشراء القمح.
• وما العيب في ذلك يا دكتور، فالقمح مهم جدا؟
- بملامح جادة وكلمات واثقة يقول: لا شك في ذلك، ولكن لن نحقق نهضة إلا عندما يكون البحث العلمي أهم من القمح، لأن البحث العلمي يمكنه حل مشكلة استيراد القمح بتوفير أصناف جديدة ترفع إنتاجيته محليا، وهذا ليس صعبا، ولو وضعته في قائمة الأولويات يمكن تحقيقه، وهذا يعيدنا مرة أخري لقضية الإرادة السياسية التي لو توافرت، لأمكن تجاوز الكثير من الأزمات، مثلما توافرت مؤخرا في مشروع المفاعل النووي بالضبعة، والذي تأخرنا فيه كثيرا.
أخطاء الماضي
• ولماذا تري أننا تأخرنا في هذا المشروع؟
- تعود مسحة الحزن لتظهر من جديد علي وجهه وهو يقول: أثناء حكم مبارك تم إعداد دراسات لإنشاء مفاعل الضبعة، وتم الإعلان عن مناقصة عالمية لتنفيذ المشروع، وبينما كانت الأمور تتجه لترسيتها علي الأرجنتين للبدء في العمل، تلقي العاملون علي المشروع اتصالا من رئاسة الجمهورية بإغلاق هذا الملف بدون أي سبب يذكر حينها، وعندما نأتي لتنفيذ المشروع اليوم ستكون التكلفة مضاعفة، بالإضافة إلي أن الاستفادة منه في إنتاج الكهرباء وتحلية المياه لن تتحقق قبل 10 سنوات علي الأقل، وبالتالي إذا كنا قد بدأنا حينها، كنا سنوفر في التكلفة ونقطف ثمار المشروع الآن.
• إذن أنت تري أن البدء بالمشروع الآن علاج لأخطاء الماضي؟
-يومئ بالموافقة قبل أن يقول: طبعا، فهذا المشروع صار ضرورة، فمحطات الكهرباء صارت تكلفتها مرتفعة جدا، ولا نعلم مدي تأثر السد العالي كمصدر للكهرباء بحدوث أي نقص في نصيب مصر من المياه بفعل سد النهضة.
• وماذا تفسر عدم حماس النظام السابق لهذا المشروع؟
- ترتفع نبرة صوته قليلا وهو يقول : هذا النظام لم يكن يفكر إلا في السطو علي مقدرات هذا الشعب، والإيحاء بأنه يعمل لصالحه، لذلك عندما سقط ظهرت الحقيقة وهي أن البلد به مشكلات في كل القطاعات، وما يحدث الآن محاولة لعلاج أخطاء الماضي.
جائزة مبارك
• لاحظ أن أرفع جائزة علمية حصلت عليها محليا تحمل اسم رأس هذا النظام، فهل يصيبك ذلك بالضيق؟
- تظهر علامات التعجب والدهشة علي وجهه قبل أن يقول: ولماذا أشعر بالضيق، هذه جائزة علمية، وليست تعبيرا عن إيماني بهذه الشخصية أو أفكارها، فلو حصلت حتي علي جائزة علمية تحمل اسم هتلر فلن أتضايق، لأنها جائزة علمية، ولا يعني ذلك أنني من مؤيدي النازية.
• سعدت كثيرا بالحوار معك، وإن كنت حزينا علي أن شخصية بقيمة ما أنجزته تجلس في هذا المكتب المتواضع..
• ولماذا تصفه بالمتواضع؟
• الأثاث ليس علي ما يرام ولا يتناسب مع قيمتك؟ يطلق ضحكة عالية قبل أن يقول:
- هذا الأثاث الذي تراه غير مناسب تم توفيره من منحة دنماركية لمشروع تأسيس معمل جهاز شئون البيئة بالكلية، وهو أرقي بكثير من الموجود في غرف غيري من الأساتذة، ثم عن أي أثاث تتحدث، لو تذكر قلت لك سابقا إن ميزانية الباحث في اليوم 35 قرشاً.









الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار