والد الشهيد المجند علاء عزت عبدالله ابن القليوبية : تمني الشهادة والثأر من الخونة والمتآمرين

6/10/2019 7:52:42 PM  
 252 


الشهيد الجندي المقاتل علاء عزت عبدالله ابن مدينة الخصوص بمحافظة القليوبية احد الابطال الذين ضحوا بدمائهم وحياتهم من اجل وطنهم والذي استشهد أثناء تأدية واجبه الوطني في تطهير ارض سيناء من البؤر الارهابية بالعملية الشاملة وملاحقته لمجموعات مسلحة من اعضاء الجماعة الارهابية عقب الهجوم الارهابي علي كمين بالعريش.
يقول عزت عبدالله كبير فنيي تحاليل بأحد  المستشفيات العامة والد الشهيد ان نجله كان بطلا حقيقيا وكان يتمتع بكل مقومات الشجاعة والاستبسال في الدفاع عن وطنه وكان نموذجا يحتذي به .ويضيف ان نجله استشهد في يوم 16-2 -2019 قبل انتهاء فترة تجنيده ب 7 أيام ليزف الي الجنة عريسا
ويضيف ان نجله الشهيد من مواليد 1995 وهوالاكبر بين اشقائه الثلاثة وشقيقه الثاني عمر 20 عاما طالب بكلية النظم والمعلومات وعصام الاخير 16 عاما يدرس بمدرسة مبارك كول الصناعية ويشير الي ان الشهيد تربي مع جده عبدالله الذي اقام مسجدا في منزلنا وكان من رواد المسجد وحفظ اجزاء من القرآن وكان متفوقا في دراسته بالابتدائية والاعدادية ومحبوبا من مدرسيه وحصل علي درجات كبيرة في شهادة الثانوية العامة وكان طموحا وتقدم بأوراقه الي الكلية الحربية ولكن لم يحالفه الحظ في تحقيق حلمه فقدم في التنسيق وكتب رغبته الاولي كلية الحقوق  والتحق بها وتخرج منها .
ويشير الي ان نجله تقدم بأوراقة الي مكتب التجنيد لقضاء مدته وتم التحاقه بسلاح التدخل السريع مشاة ميكانيكا وقضي فترة التدريب الأولية بالمعادي واكملها بالهايكستب وتم توجيهه مع مجموعة من زملائه الي الوحدات الموجودة بسيناء ضمن العملية الشاملة سيناء ٢٠١٨ وتملكني القلق علي ابني ولكنة قالي لي »ياابي الشجاع يموت مرة واحدة أما الجبان فيموت آلاف المرات واتمني الشهادة في سبيل الله فهي اعلي منزلة علي أرض الفيروز ولآخذ ثأرنا من المتآمرين علي بلدنا الحبيبة
ويستطرد ان نجله الشهيد قال له في اخر زيارة له انه شارك في اكثر من 58 مداهمة منذ بدء مهمته الوطنية في سيناء حتي يوم استشهاده وكان دائما يقول لي ان زملاءه بكتيبة الابطال يقدمون أرواحهم فداء لبلدهم فلماذا لم يختارني الله للشهادة.
 ويضيف.. في يوم الاستشهاد قمت بالاتصال به الساعة ١٠ صباحا عدة مرات ولم يتم الرد وبعدها بثلاث ساعات اتصل بي قائده ليخبرني باستشهاده مع زملائه بالكمين علي دبابته ومدفعه في يده أثناء مقاومتهم للخونة اصحاب القلوب السوداء عديمي الضمير وهم يهجمون علي الكمين ودافعوا عن وطنهم بشرف وفضلوا لقاء ربهم والشهادة .
وقال ان الدولة قامت بتكريم اسرة الشهيد في العديد من المحافل كما قرر الدكتور علاء مرزوق محافظ القليوبية اطلاق اسم الشهيد علي المدرسة الثانوية بمسقط رأسه بالخصوص تخليدا لذكراه العطرة .


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار