عالم تاني انتهي زمن الورد

• أحد مسئولي المشتل أثناء شرح للأنواع المختلفة من نباتات الزينة وأسواق التصدير إلى الدول العربية والأوروبية
1/8/2019 8:05:56 PM  
 111 
  

نباتات الزينة أصبحت في المقدمة.. وأبرزها الجاردينا والبوتس والشمادوريا

نباتات الزينة نجحت فيما فشل فيه غيرها في إزاحة الزهور التي تغني بها الشعراء والمطربون علي مر الزمان عن مرشحها وحلت محلها بفضل رخص ثمنها حيث أصبح الإقبال يزداد عليها بالمواسم وأعياد الميلاد ليتهادي بها الأحبة والأقارب.
قامت »الأخبار»‬ بجولة علي أكبر مشاتل نباتات الزينة في مصر بمنطقة طريق المنصورية والذي تبلغ مساحته ٢٥ فداناً فبمجرد أن تطأ قدماك أرض المشتل تبهرك الطبيعة بجمالها الخلاب وتنسي معها زحام المدينة وضوضائها الصاخبة لتغرق في ذلك الهدوء الجميل الذي يريح الأعصاب ويسر النفوس لشدة الجمال المتناثر بين أزهار ونباتات المشتل المختلفة عن عرشها.. التقينا بالمهندس الزراعي محمد عادل الغندور المدير العام لشركات صفوت حبيب فأشار إلي أنه تم تأسيس المشتل عام ١٩٨٠ كما أنهم حرصوا أن يكون إقامة المشتل علي أسس علمية من أصحاب الخبرة لذا تم الاتفاق مع خبير هولندي لتدريب المهندسين والعمال علي كيفية رعاية الزهور والنباتات طوال أيام العام وذلك بتوفير الأجواء المناسبة لها من خلال الصوبات البلاستيكية لكي تكون أكثر تمكنا، وذلك نظرا للتفوق الهولندي بمجال زراعة الزهور والنباتات.
وأضاف أن المشتل يعمل به ٧٠ مهندسا و١٥٠ عاملا.. وأوضح المهندس محمود خضر المسئول المالي عن المشتل بأنهم يقوموا بتصدير النباتات للدول العربية الأردن الأمارات السعودية وليبيا وأيضا إلي الدول الأجنبية أسبانيا وفرنسا كما إنهم شاركوا في العديد من المهرجانات والمعارض الدولية للزهور.
وأضاف أن الإقبال يتزايد لشراء نباتات الزينة المستدامة بدلا من شراء الورود ذات الأعمار القصيرة فعمرها لا يزيد عن ٥أيام علي الأكثر، وذات تكلفة باهظة إذا يصل بوكيه الورد من ١٥٠إلي ٥٠٠ جنيه وأكثر باختلاف حجم ونوع الورود المستخدمة في تشكيل بوكيه الورد وأضاف بأن هناك نوعين من هذه النباتات والزهور وهي »‬داخلية» التي تضع في المنزل وخارجية التي تضع في الحدائق والأماكن المفتوحة.. وأشار إلي أن أشهر النباتات التي يتزايد عليها الإقبال من المواطنين في المناسبات والأعياد هي الجاردنيا وهي زهرة بيضاء اللون من سلالة الياسمين يتراوح طولها من ١٤-٣٠ سنتيمترا وسعرها من ٤٠ الي ١٧٠ جنيها وزهرة البوتس فارتفاعها يصل إلي٠٠ ٢ وسعرها ٧٠٠ جنيه والشمادوريا طولها ١٧٥ وسعرها ٩٧٠ جنيها وذلك لعمرهم الطويل مقارنة بغيرها من النباتات والزهور.. أما عن المشاكل التي تواجهها مشاتل الزهور في مصر، فقال محمود خضر انها تتمثل في ارتفاع أسعار صيانة مستلزمات نباتات الزينة وعدم توافر وسائل شحن الزهور للخارج عند التصدير ومشاكل أخري خاصة بالنباتات الخارجية مثل ارتفاع أسعار التربة صناعية والتي كثيرا ما يلجأون لشرائها. وأوضح أن سعرها ارتفع ليصل ٥٠٠ جنيه بدلا من ١٠٠جنيه للشكارة الواحدة وهو ما يمثل عقبة كبيرة في مجال زراعة الزهور والنباتات.. وطالب وزارة الزرعة بضرورة عمل معارض الزهور والنباتات في المدن الجديدة بمساحات كبيرة حتي يتمكن جميع أصحاب المشاتل المشاركين في المعارض من عرض جميع منتجاتهم من الزهور.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار