زوجة الشهيد عصام الفيشاوي التي أبكت الرئيس: البطل شاهد زفة استشهاده وأبلغني بها قبل وفاته بـ10 دقائق

12/3/2018 7:33:23 PM  
 328 


حقا »من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر»‬ صدق الله العظيم.. من هؤلاء الرجال النقيب عصام محمد خالد الفيشاوي ابن قرية الحداد مركز بسيون محافظ الغربية الذي شاهد زفة استشهاده (جنازته) في (الرؤية) قبل استشهاده بـ5 أيام وأوصي زوجته ان تبلغ الرئيس السيسي سلامه وتدعو له ان يوفقه الله وطلب من ابنائه ان يقولوا كلمة الحق ويواظبوا علي الصلاة مطالبا اسرته الا يبكوا علي فراقه وان يتقبلوا خبر استشهاده بايمان بالله وطلب زوجته قبل استشهادة بـ 10 دقائق ليقول لها علي غير عادته» صباح الخير.. صباح الورد.. صباح الروائح الحلوة الجملية»ويوصيها علي اولاده.
أكدت زوجته اسماء احمد الزيات ان زوجي الشهيد عصام عاني كثيرا في حياته حيث تخرج في معهد امناء الشرطة وعمل (امين شرطة) في امن الدولة واستمر في طلب العلم إلي ان حصل علي ليسانس الحقوق والتحق بكلية الشرطة ليتخرج ضابطا واستمر في طلب العلم إلي ان حصل علي الماجيستير وكان يستعد لمناقشة رسالة الدكتوراة ولكن الخونة حرموه من نيلها ونال الشهادة قبل مناقشتها وله 3 أبناء هم »‬آلاء» في الصف الثاني الثانوي و»خالد» في الصف الثاني الاعدادي و»أروي» 6 سنوات في الصف الاول الابتدائي.
اضافت زوجة الشهيد انه اتصل بها قبل استشهاده بـ10 دقائق ليفاجئني بقوله »‬ صباح الخبر.. صباح الورد.. صباح الروائح الحلوة الجميلة اللي في الدنيا كلها »‬ وهذا الكلام كان علي غير عادته مما جعلني اقول له.. مالك ياعصام انا خايفة وبرتعش وانت بتقول هذا الكلام الحلو قال انا سعيد وحاسس انني فرحان قوي وطول الليل احلم اني عريس ويتم زفافي واوصاني علي اولاده وقال لي »‬شقة عصام تظل دائما مفتوحة وكل اللي يحتاج اي حاجة ياخدها مثلما كان يتم في حياتي وتساعدي الجميع »‬ وحينما سألته عن السبب قال اعملي اللي اقوله بس لاني سعيد قوي وطول الليل احلم بأني عريس وفي زفة كبيرة وسأني عن مساعدات الغلابة فقلت له اخرجتها فقال»الحمد لله» وهذه كانت آخر كلمات زوجي لي وبعد 10 دقائق انفجر فيه لغم وهو يؤمن الطريق في منطقة بئر العبد وجاءني الخبر وانا جالسة في مكاني لم اتحرك حيث اخبرني احد زملائه وانا جالسة في مكاني بعد مكالمة عصام بمدة لاتزيد علي 10 دقائق بالخبر وبكت زوجة الشهيد وقالت ان ماقاله زوجي لي قبل استشهاده انه عريس ويتم زفافه تحقق في زفته إلي قبره حيث جاءت جثته إلي القرية الساعة 12ليلا وتم زفه إلي مثواه الاخير بالورود والروائح الجميلة التي قال لي زوجي عليها وبكاه زملاؤه واهالي قريته الصغار قبل الكبار من كثرة حبهم له واستمرت الروائع الجميلة تفوح من قبره ليشمها كل من اقترب من القبر فترة كبيرة بعد تشييع جثمانه.
اضافت زوجة الشهيد ان عصام في آخر زيارة لنا قبل استشهاده بـ5 ايام قال لاولاده في حوار ابوي معهم - انا لو مت شهيد هتزعلوا - ردت نجلته »‬آلاء» علي والدها »‬ لن نزعل يا بابا ولكن لسه بدري يا بابا شوية »‬ بعدها جلس معي وقلت له لماذا تتكلم مع الأولاد في الموت والحياة بهذا الشكل فقال لقد استشهد احد زملائي وشاهدت رؤية انني اصبت برصاصتين في رأسي ولم امت ولكني احس دائما أنني سوف أموت قريبا وألاقي ربي وقال »‬من احب لقاء الله.. احب لقاءه» مؤكدا ان هذه سنة الحياه ولكني احلم بأنني سأستشهد قريبا وهو يبكي وقال انه لا يخشي الموت »‬لان صفحتي بيضاء» وكنت اخدم بضمير ولكني ابكي بسبب فراق ابنائي وقال لي بعد وفاتي اذا طلبتكي الدولة من أجل تكريمي بعد استشهادي ستذهبي؟ فقلت له لن اذهب فقال لي فشلتي في الاختبار وشدد علي ان اذهب لحضور تكريمه مؤكدا لي انه يحب الرئيس السيسي لأن المولي أرسله لانقاذ مصر وان العالم كله يتآمر علي مصر والسيسي انقذها وطلب مني ان اسلم علي الرئيس عند تكريمه له..اضافت زوجة الشهيد انها بالفعل ذهبت لحفل تكريم الشهداء بناء علي وصية زوجها الشهيد وعند سلام الرئيس السيسي لها ابلغته وصية زوجها فبكي الرئيس السيسي فقال لي الرئيس وهو يبكي الله يرحمه. 
واوصي ابنته الكبري »‬آلاء» بالصلاة هي واخواتها وعدم الكذب والضمير في العمل ايا كان كما اوصي اولاده بقول كلمة الحق مطالبهم بأن تكون صفحتهم دائما بيضاء مثل والدهم.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار