«بيكاسو» بني سويف يحتفل بنصر أكتوبر في الشوارع رسم »الجرافيتي« علي حوائط المدينة وحكي للصغار قصة الانتصار

■ ياسر »بيكاسو« بني سويف أثناء رسم صورة السادات
10/9/2018 8:26:58 PM  
 167 

حاجة حلوة

ياسر الديناري شاب في مقتبل العمر من أبناء محافظة بني سويف، لم يتجاوز الـ26 عاماً، حاصل علي دبلوم تجارة، ويعمل بتصميم ديكور للمنازل، وكان أجمل ماقام به هو تزيين شوارع مدينته برسومات لجنودنا الذين ضحوا بحياتهم وأرواحهم للدفاع عن أرضهم وعرضهم، وجاء ذلك بالتزامن مع الاحتفال بالذكري الخامسة والأربعين لانتصار أكتوبر 1973 علي العدو الاسرائيلي،لتصبح رسوماته الجدارية أحد عناصر القوة الناعمة لتعريف الأجيال القادمة بأعظم الحروب التي شهدها العالم،واستخدم ياسر موهبته الفنية والإبداعية وقام برسم عدد من »الجرافتيي»‬ لبطل الحرب والسلام الرئيس الراحل محمد أنور السادات والقادة المصريين العظماء والجنود البواسل الذين شاركوا في حرب أكتوبر المجيدة.
ويشير ياسر إلي أنه أحب الرسم منذ صغره وأجاده بالتعليم الذاتي وتفنن في الوانه منذ أن بلغ عمر الثماني سنوات عن طريق صفحات مواقع التواصل الاجتماعي و»اليوتيوب»،حتي برع فيه وأتقن الرسم بكل فنونه،وأشتهر بين الاقارب والاصدقاء وأهالي المحافظة بإسم »‬بيكاسو بني سويف»،ويوضح لنا أنه كثيرا ما كانت تراوده فكرة تزيين شوارع مدينته بالمحافظة ، ولكنه خشي التعرض للمساءلة القانونية،ولذلك قام بعرض الفكرة علي المسئولين بمجلس مدينة بني سويف،ولاقت صدي واسعا وإهتماما من قبل المسئولين، وبالفعل حصل علي موافقتهم وبدأ في مهمته الفنية الوطنية في تزيين وتجميل الشوارع وأسوارها وجدرانها برسومات الجرافتيي لقادة وزعماء الحرب وإنتصارا لجيشنا ورجالنا بالقوات المسلحة ضمن الاحتفالات بنصر أكتوبر المجيد،ولاقت رسوماتي الجدارية إعجاب الكثير من المواطنين الذين طالبوه بالمزيد من تلك الرسوم .
ويلفت ياسر إلي أن أن البداية كانت من خلال سور محكمة الاستئناف بشارع ميدان المديرية القديمةويقول :» رسمت  عليه صور قادة وجنود حرب أكتوبر »‬، ويشير إلي أن أهالي المدينة طلبوا منه الرسم علي أبواب ومداخل منازلهم وجدران مدارس أطفالهم،ولكنني طالبتهم بالانتظار حتي الانتهاء من احتفالات نصر أكتوبر المجيد»،ويوضح أن الرسومات شملت جرافيتي للرئيس الراحل أنورسادات ومعاونيه وجنوده علي حوائط المدينة،وقد حظت الرسومات بانبهار الجميع،،يلفت إلي أن هدفه من رسم هذا الجرافيت هو غرس روح الانتماء للوطن لدي الاطفال، وتحفيز مشاعرهم تجاه الدفاع عن ارضهم والتضحية بأرواحهم دفاعا عن ذرة تراب واحدة من أرض هذا الوطن الغالي دون خشية الموت، وتأكيد قيمة الحب للوطن،،هو مايؤكد دور فن الجرافيتي في نقل تاريخنا العظيم إلي الاجيال الحديثة وتعريفهم بالزعماء والرؤساء وابراز دورهم التاريخي المشرف، بالاضافة إلي غرس القـيم والاخلاق لدي الصغار وتنمية حبهم لوطنهم من خلال القوة الناعمة موضحا أن أفضل رسوماته كانت للرئيس السادات والقادة المشاركين في حرب أكتوبر .


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار