مطلوب جاسوس.. صفحات اسرائيلية علي الفيس بوك لاختراق المجتمع المصري وتجنيد الشباب

1/10/2018 9:53:09 PM  
 1862 

احتفاء بـ«يوسف زيدان» و»سعدالدين« ودروس في العبرية و»انسانية« جيش الاحتلال!!

»هناك عدد كبير منكم يملك ميزات خاصة تمكنه من الالتحاق بجهاز الاستخبارات الاسرائيلي»‬.. هذه الرسالة وجهها افيخاي ادرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي لمتابعي صفحته باللغة العربية علي الفيس بوك معلنا وبوضوح رغبته في تجنيد شباب عربي للعمل في الموساد..صفحة ادرعي والتي يقترب  عدد متابعيها من مليون ونصف المليون شخص ليست الوحيدة التي تطلقها الاجهزة الامنية الاسرائيلية باللغة العربية  وتوجهها خصيصا للشباب المصري والعربي  بهدف كسر الحاجز النفسي بين العرب واسرائيل وتقديم معلومات مضللة عن مزاعم وجود حق اسرائيلي في الاراضي العربية المحتلة  وتحسين الوجه القبيح للكيان الصهيوني وجيشه والاخطر من ذلك هو اختيار بعض الشباب من متابعي الصفحات لتجنيدهم كعملاء لاسرائيل..ابرز الصفحات الاسرائيلية بالعربية علي الفيس هي صفحة افيخاي ادرعي واسرائيل تتكلم العربية واسرائيل بدون رقابة وغيرها ولكل  صفحة هدف محدد لكنهم اتفقوا جميعا في محاولات احداث اختراق اسرائيلي للعقل المصري والعربي بشكل مدروس  

»‬أدرعي» و»‬إسرائيل تتكلم العربية» و»‬بدون رقابة»..
والمتابعون بالملايين


حجاج: تنطلق من الموساد وتستخدم »‬الهندسة الاجتماعية»
لتغيير قناعات العرب تجاه اسرائيل


صفحة اسرائيل بدون رقابة هي احدي الصفحات الاسرائيلية بالعربية  ويقترب عدد متابعيها من مليون ونصف مليون شخص وتحاول الصفحة كغيرها من الصفحات الاسرائيلية باللغة العربية ان تظهر الكيان الصهيوني بمظهر دولة العدل والنزاهة والديمقراطية وملتقي العيش الامن لجميع الاديان  فالمتصفح  للحساب الخاص بـ»‬اسرائيل بدون رقابة» سيجد مثلا قصة الشاب المسلم ميخائيل الذي ترك والده غزة وتعاون مع الامن الاسرائيلي واعتنق اليهودية وتطوع في الجيش الاسرائيلي ليعيش عيشة هنيئة داخل اسرائيل حسب زعم الصفحة الاسرائيلية  ليكون ميخائيل بذلك النموذج والقدوة للشباب العربي وتكون اسرائيل ارض الاحلام لهم.. ثم تنشر الصفحة موضوعا اخر عن سوق »‬اللد»  وكيف يتعايش العرب والاسرائيليين هناك ويتعاملون في »‬محبة» مع بعضهم البعض  لتظهر بذلك اسرائيل علي انها ارض احتضان الجميع وتفرض في العقول العربية  امرا واقعا مفاده ان هناك دولة اسمها اسرائيل  يعيش فيها الجميع  في سلام ولا وجود لدولة اخري سواهاعلي تلك الارض.
وجه قبيح
ثم تحاول الصفحة خلق وجه انساني لدولة الاحتلال فيشير احد موضوعاتها إلي المساعدات الاسرائيلية إلي سوريا والتي ابرزها حفاضات الاطفال ومولدات الكهرباء..ثم تحاول  الصفحة الاقتراب  اكثر من المتابعين العرب لتعلن فوز احد المطربين الاسرائيليين بجائزة افضل مطرب لانه يغني الاغاني الشرقية والعربية وتزعم ان الاسرائيليين يشتركون مع العرب في حبهم للاغاني العربية الشرقية وتستمر صفحة  اسرائيل بدون رقابة في تضليلها  وبث سمومها فتنشر موضوعا عن التشابه بين الاسلام واليهودية في الكثير من الطقوس   خاصة الصلاة..ولمزيد من كسر الحاجز النفسي بين العرب واسرائيل تنشر الصفحة تقريرا ادعت فيه زيادة  اعداد الاسرائيليين الزائرين إلي مصر والعكس خلال عام 2017 وقالت ان الامر نفسه تكرر مع الاردنيين  وتحتفي الصفحة احتفاء خاصا كغيرها من الصفحات بما اسمته »‬جوزيف زيدان» او يوسف زيدان  واعتبرت اراءه حول القدس هي نصرة لمزاعم  اسرائيل في حقها في  ارض فلسطين  وتزعم الصفحة  وجود عدد كبير من المثقفين العرب يتبنون نفس الآراء..وتركز الصفحة في محاولاتها ادعاء تطبيع العلاقات بين العرب واسرائيل علي تضخيم بعض اللقطات والاحداث وكانت ابرزها صوره لملكة جمال العراق مع ملكة جمال اسرائيل وفي نفس السياق تنشر الصفحة قصة القاضي المسلم الذي يعيش في اسرائيل والمرشح ليكون اول قاضي مسلم في المحكمة العليا الاسرائيلية.
ادرعي والإهانة
اما صفحة افيخاي ادرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي فيزيد عدد متابعيها عن مليون وربع المليون ويحاول ادرعي  بخبث شديد تجميل الوجه القبيح للجيش الاسرائيلي ويعتمد في ذلك علي جملة من الاكاذيب وشخصيته المدربة علي تحمل الاهانات والشتائم الموجوده في التعليقات فضلا عن اجادته للغة العربية ومحاولة الظهور كشخص يفهم جيدا العادات والطقوس العربية والاسلامية وهو كذلك بالفعل.. فتجده يهنئ  المسلمين كل جمعه بالمقولة المأثورة »‬جمعة مباركة» وينهال عليهم بالتبريكات في الاعياد والمناسبات المختلفة ولا يهتم كثيرا بما يلقاه من »‬سباب»   من متابعي الصفحة بل يستمر في محاولة لكسب التعاطف العربي مع دولة الاحتلال.. ويحرص ادرعي علي اظهار الجيش الاسرائيلي بانه الاقوي في المنطقة وانه قادر علي ردع اي »‬عدوان» ضد اسرائيل فيشيد دائما بمستوي المقاتلين والمقاتلات في جيش الاحتلال الاسرائيلي ويحلل المراقبون ذلك بأنه محاولة للتأثير النفسي علي الشباب العربي والزعم بانه لا احد يقوي علي دولة الاحتلال وان العرب اضعف كثيرا من اسرائيل.. يواصل ادرعي  من خلال الصفحة تهديد الفصائل الفلسطينية والتأكيد علي ان عدم المقاومة هي الاستقرار للشعب الفلسطيني ....وتزييفا للواقع يحاول ادرعي اظهار مايقول انه وجه انساني لجيش الاحتلال  فينشر موضوعات مصورة عن مساعدة بعض جنود الاحتلال لبعض الفلسطينيين  ثم صورا لبعض الجنود الاسرائيليين اللذين يهدون بعض الاطفال الفلسطينيين الحلوي  في صورة كاذبة لا تعبر عن واقع الحال الذي يقتل فيه جيش الاحتلال اطفال فلسطين بأشد الاسلحة فتكا وتدميرا..ويستمر المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي في محاولاته لاختراق المجتمعات العربية فينشر اغاني مصرية ويشيد بها ابرزها اغاني ام كلثوم وشيرين وصباح.
إسرائيل بالعربي
اما صفحة اسرائيل تتكلم العربية فهي احدي الصفحات التي انشأتها وزارة الخارجية الاسرائيلية في محاولة لتضليل الشباب العربي وتشويه وتزييف الحقائق التاريخية والحقوق الثابتة للشعب العربي في اراضي فلسطين المحتلة.. الصفحة يبلغ  عدد متابعيها حوالي مليون و400الف شخص وتركز علي محاولات التطبيع بين اسرائيل وبعض العرب فتذكر باهتمام شديد زيارة د. سعد الدين ابراهيم إلي اسرائيل وتؤكد علي مقولته انه دائما مايصطحب شبابا معه لزيارة اسرائيل  وتثني علي ابراهيم ومواقفه تجاه دولة الاحتلال وتضخم الصفحة ما ادعته تعاونا بين مصر واسرائيل في مجال التعاون الزراعي وتنشر فيديوهات تعود لاوائل الثمانينيات لما تقول انه لقاءات بين خبراء زراعيين مصريين واسرائيليين  ثم تدعي وجود صداقات وعلاقات للاديب العالمي نجيب محفوظ  وبعض الشخصيات الاسرائيلية وتشير إلي ان اسرائيل كانت حريصة علي  ترجمة اعمال محفوظ إلي العبرية وانه كان من داعمي السلام مع اسرائيل.. وتشير كذلك لما ادعت انها حفلات للفنان الراحل فريد الاطرش اقامها في حيفا وان له العديد من المحبين في اسرائيل  وتنشر الصفحة بشكل مستمر دروسا في اللغة العبرية وتحاول تقديمها بشكل مبسط وتركز علي الكلمات المشتركة في العربية والعبرية ووصل الامر إلي درجة  احتفاء الصفحة بيوم اللغة العربية..وتركز كذلك علي نشر  الطقوس الدينية اليهودية وتقدم معلومات عن الاعياد اليهودية واحتفالات الاسرائيليين.. وتحاول  الترسيخ لفكرة زائفة ومغلوطة مفادها ان القدس  هي رمز ديني لليهود مثلما ان مكة رمز ديني للمسلمين وتركز كذلك  علي الدور الاسرائيلي في افريقيا وتزعم انها تحظي بحب شديد في الدول الافريقية  وتدلل علي ذلك بصورة لبعض المزارعين في جنوب السودان يرفعون العلم الاسرائيلي داخل حقل زراعي..وتحاول الصفحة اظهار اسرائيل كأرض الاحلام في الشرق الاوسط فتشير إلي انها احتلت المركز الـ11في مؤشر السعادة العالمي وان هناك زيادة مستمرة في اعداد السياح القادمين اليها وتحرص علي نشر فيديوهات لبعض المناطق السياحية الاسرائيلية كنوع من الجذب للعرب ومن بين الصفحات الاسرائيلية علي الفيس بوك  ايضا صفحة »‬اسرائيل في مصر» وهي تابعة للسفارة الاسرائيلية في مصر وتأخد طابعا رسميا وتهتم بالتهاني البروتوكولية في الاعياد والمناسبات والاحداث المختلفة وتدعي دائما ادانتها للارهاب في مصر
تمرير الأكاذيب
د. احمد فؤاد انور استاذ الدراسات العبرية بجامعة الاسكندرية يؤكد ان اسرائيل تنفق مبالغ طائلة علي هذه الصفحات  لتحسين صورتها في المجتمعات العربية وتحاول كسر الحاجز النفسي وهو امر صعب للغاية في ظل عدوانها علي الاراضي والشعوب العربية. . ويشير فؤاد إلي ان تلك الصفحات تروج للاكاذيب محذرا من ان التفاعل معها حتي ولو بالاساءة لاسرائيل في التعليقات  يحقق الهدف الاسرائيلي وهو الحصول علي معلومات عن اتجاهات المجتمعات العربية نحو دولة الاحتلال  حيث يتم تحليل تعليقات زوار الصفحة واستنتاج الكثير من المعلومات  منها فضلا عن ان التعليقات    تتحول تدريجيا وبمرور الوقت من السباب إلي النقاش والحوار وربما التأثر والاقتناع ببعض ماتروجه تلك الصفحات كما انها تهتم بإنشاء حسابات  مزيفة لبعض المشاركين لتشجيع الزوار علي تقبل الحوار وتمرير الاكاذيب الاسرائيلية بين الشباب العربي.
وهم التطبيع
ويؤكد فؤاد ان تلك الصفحات تحاول تضخيم بعض الاحداث واللقاءات خاصة بين بعض المصريين والاسرائيليين وتحاول اظهار ذلك علي انه  تطبيع  شعبي وهو ما رأيناه في اهتمامها واحتفائها باحاديث بعض  الشخصيات مثل الدكتور يوسف زيدان ومحاولات الترويج للقاءات السفير الاسرائيلي مع بعض اعضاء الطائفة اليهودية المصرية علي انها تأييد من يهود مصر لاسرائيل علي عكس الحقيقة تماما فموقف اليهود المصريين من اسرائيل معروف ورافض تماما للمواقف الاسرائيلية  ويتسق مع موقف كل المصريين في رفض التطبيع مع اسرائيل.
ويلفت فؤاد إلي ان افيخاي ادرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي  يلجأ الي  الترويج لاكاذيب  معتمدا علي شخصيته »‬اللزجة» وللاسف ينجح احيانا في لفت الانتباه اليه.
ويطالب فؤاد بضرورة تشكيل  مجموعات بحثية من المتخصصين في مختلف المجالات لبحث خطورة تلك الصفحات علي مجتمعاتنا العربية ويضيف ان الاجهزة المصرية يقظة تماما لاي محاولة لاختراق الامن القومي سواء علي مواقع التواصل  او غيرها لكن الامر يحتاج ايضا إلي توعية المواطنين خاصة الشباب بمخاطر تلك الصفحات.. ويشدد فؤاد علي ان جزءا من اهداف تلك الصفحات هو اجراء عمليات فرز للمشاركين وتجنيد بعضهم لصالح اسرائيل.
هندسة اجتماعية
وليد حجاج خبير امن المعلومات يفسر المحاولات الاسرائيلية لاختراق المجتمعات العربية من خلال مواقع التواصل بان اسرائيل تتبع  مايعرف بالهندسة الاجتماعية التي تهدف بذلك  إلي تغيير قناعات الشعوب العربية تجاه اسرائيل من خلال دراسة الخصائص النفسية لها.
فعلي سبيل المثال نجد افيخاي ادرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال الاسرائيلي وصاحب احد اشهر الصفحات  ليس مجرد عسكري عادي لكنه ايضااعلامي محترف من اصول سورية يتقن العربية ويقف وراءه جهاز الاستخبارات الاسرائيلية ويتفنن  في ابتكار الدعاية لاسرائيل من خلال صفحته.
ويضيف حجاج ان اسرائيل تملك مئات الحسابات علي فيس بوك سواء كانت رسمية او غير رسمية وتحاول تلك الحسابات ان تحقق مايعرف بالدبلوماسية الرقمية التي اخذت في الانتشار منذ عام 2015.
 وتسعي اسرائيل من خلال  التطبيع الرقمي إلي تحقيق قبول عربي شعبي للاحتلال الاسرائيلي وتعتمد اسرائيل في ذلك علي عدة افكار مثل الادعاء بأن  اعداءنا مشتركون مستغلين تصنيف بعض الدول العربية حركة حماس وجماعة الاخوان جماعات ارهابية لتؤكد انهم ايضا اعداء اسرائيل وان العرب واسرائيل اصدقاء وعدوهم واحد  فضلا عن استغلال سخط الشباب العربي علي واقعه  لتجنيده لصالح الاجهزة الامنية لاسرائيل.
اختراق وتجنيد
أما  عبدالناصر فراونة رئيس وحدة الدراسات والتوثيق  بهيئة الاسري الفلسطينيين فيؤكد ان اسرائيل تسعي إلي استغلال كل المنابر لاختراق المجتمعات العربية وايصال روايتها المضللة لهم، والتأثير علي الراي العام العربي للتخفيف من حدة التحريض ضدها وضد ممارساتها بحق الشعب الفلسطيني ومدينة القدس، ومحاولة منها لتبييض وجهها وتغيير الصور المرتبطة بأذهان المواطن العربي تجاه إسرائيل.. وتدعي إسرائيل أن »‬الفيسبوك» يلعب دوراً مهماً في تأجيج العمليات الفدائية، وفي تحريض المواطنين علي الانخراط في المقاومة ضدها، لذلك صعدت من اعتقالاتها للفلسطينيين بسبب منشور علي الفيسبوك. ومع تعاظم تأثير ودور مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، لجأ قطاع الدعاية الإسرائيلية إلي استغلال ذلك للوصول إلي المواطن العربي ايا كان، والتواصل معه مباشرة دون قيود والتاثير عليه، وتقليص تأثير وسائل الإعلام العربية التقليدية التي تتبني مواقف معادية لاسرائيل وتدعم الفلسطينيين في مواجهتهم للاحتلال.. ويضيف فراونة ان المؤسسات الرسمية الإسرائيلية المعنية قد عمدت إلي تدشين حسابات رسمية باللغة العربية لها ليس فقط علي »‬الفيسبوك» وانما أيضا علي تويتر، و»‬إنستجرام». ولعل أبرز تلك الحسابات هي تلك التي يديرها الناطق بلسان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو باللغة العربية، أوفير جندلمان، والذي يتولي نقل مواقف نتنياهو وشرحها للجمهور العربي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي». وينقل عن جندلمان، قوله إنه يدير العديد من الصفحات والحسابات باللغة العربية علي مواقع التواصل الاجتماعي.. كما أن وزارة الخارجية، هي الأخري تدير بعض الصفحات باللغة العربية، بغرض شرح مواقف إسرائيل للجمهور العربي، وإيجاد بيئة تحسن من فرص التطبيع، وتشجيع النخب العربية علي الانفتاح علي إسرائيل.
أما إدارة قطاع الدعاية بالعربية في الجيش الإسرائيلي فيتولاها »‬أفيخاي أدرعي»، وهدفها  هو السعي لإضفاء طابع إنساني علي ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي. وتبرير أي عمل حربي ضد أي جهة عربية او فلسطينية كجزء من الحرب الاعلامية.
لكنّ وبالمقابل فان تلك الصفحات تهدف إلي تجنيد مواطنين عرب وفلسطينيين للعمل كمخبرين ومتعاونين لدي الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، لا سيّما من أوساط أولئك الذين هم بحاجة إلي مساعدة ويطلبون مساعدات لحل مشاكلهم الشخصية عبر التواصل مباشرة مع هذا المسؤول الإسرائيلي او ذاك.
مواجهة مفقودة
د. سعيد صادق استاذ علم الاجتماع يؤكد انه من الطبيعي ان تقوم الخارجية الاسرائيلية بعمل صفحات علي  وسائل التواصل  موجهة للعرب ولغير العرب  خاصة مع ظهور مايعرف بالدبلوماسية الرقمية  ويضيف للحقيقة فان اسرائيل نشطة جدا في هذا المنحي حيث تحتل المركز العاشر عالميا في الدبلوماسية الرقمية وتحاول ابراز انجازاتها في كافة المجالات  وهذا امر طبيعي لكن علينا ان نسأل انفسنا ماذا فعلنا نحن لتقديم صورتنا في الخارج او حتي مواجهة الصفحات الاسرائيلية للاسف ليس لدينا خطة عملية واضحة مدروسة  للوصول إلي المجتمع الاسرائيلي او  لتحسين الصورة خارج مصر حتي المحاولة التي قامت بها قناة النيل الدولية بتخصيص ساعة باللغة العبرية موجهة لاسرائيل باءت بالفشل  لان القائمين عليها لم يدرسوا المجتمع الاسرائيلي جيدا  ولم يكونوا علي المستوي المطلوب مهنيا. 
ويشير صادق إلي ان اليابان نجحت في غزو امريكا  من خلال انتاجها وتفوقها  وسلعها  لكننا مازلنا متمسكين  بطرق قديمة في تعاملنا مع معظم قضايانا. 






الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار