اكتشاف «صوامع غلال» من عصر رمسيس الثاني

6/10/2019 7:50:15 PM  
 220 


اكتشفت البعثة الأثرية المصرية العاملة بتل الأبقعين بحوش عيسي، بقايا وحدتين معماريتينا ملحقتين بمعرض عسكري كانت تستخدمان كمخازن للغلال، إضافة إلي مبني سكني من عصر الملك رمسيس الثاني.
 وأوضح د. أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، أن الوحدتين المُكتشفتين كاملتان ويحيط بكل وحدة منهما بقايا سور من الطوب اللبِن مربع الشكل، يفصل بينهما فناء مستطيل الشكل، ويتقدمهما حجرة المراقب علي الصوامع، وحجرة أخري للقائمين علي الحراسة، وأضاف أن الوحدتين المُكتشفتين عبارة عن مخازن، وصوامع للغلال دائرية الشكل صُفت بجوار بعضها البعض علي شكل خلية النحل، وأثناء أعمال التنظيف تم العثور بداخلها علي بقايا عظام لحيوانات وأسماك.
ومن جانبها، اوضحت د. نادية خضر، رئيس الإدارة المركزية لآثار الوجه البحري: أنه تم العثور أيضا علي مجموعة من الأفران المصنوعة من الفخار، والتي تشير إلي أن المصري القديم اهتدي لفكرة تحميص الغلال، لتطهيرها من الحشرات، وتخليصها من الرطوبة، وتأثير الحرارة، وذلك قبل تخزيينها بالصوامع، لضمان بقائها سليمة أكبر فترة مُمكنة دون أن يصيبها التسوس.
وفي سياق متصل اعلنت وزاة الِآثار ترميم١٠٣٠ قطعة خشبية من مركب خوفو الثانية، واستخراج ١٠٦٠ قطعة من اجمالي ١٢٦٠ قطعة موجودة في طبقات بالحفرة التي اكتشفت بها المركبة بجوار الهرم الأكبر.  جاء ذلك خلال زيارة »ساكاموتو تاكيما»‬ مدير هيئة التعاون الدولي اليابانية »‬الجايكا» أعمال المشروع.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار