تأهب بالبنك المركزي في سريلانكا وإغلاق الكنائس وانتشار مكثف للجيش

4/25/2019 6:13:50 PM  
 396 

فرار مئات المسلمين والمخابرات المغربية تساهم في الكشف عن المنفذين


منعت السلطات في سريلانكا دخول مبني البنك المركزي وأغلقت الطريق المؤدي لمطار العاصمة لفترة وجيزة بسبب مخاوف من وجود قنبلة، في حين اعتقلت الشرطة مزيدا من الأشخاص في إطار عملية البحث عن المسئولين عن تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق خلال احتفالات عيد الفصح الأحد الماضي وأسفرت عن مقتل 359 وإصابة 520 آخرين. جاء ذلك قبل ساعات من اجتماع الرئيس مايثريبالا سيريسينا مع ممثلين من مختلف الطوائف لبحث المخاوف من رد فعل طائفي. وطلبت السلطات من جميع الكنائس أن تغلق أبوابها وتعلق الصلوات إلي أن تستتب الأوضاع الأمنية. وشددت السلطات الاجراءات الأمنية حول الكنائس في أنحاء البلاد. واعتقلت السلطات 19 شخصا بينهم أجانب ليصل عدد المعتقلين حتي الآن إلي 77 شخصا، في حين تحقق سلطات محلية ودولية في التفجيرات التي ربما تكون أدمي عملية أعلن تنظيم »داعش»‬ مسئوليته عنها. وقالت الشرطة إن من بين المعتقلين ثلاثة كان بحوزتهم قنابل يدوية وأسلحة أخري في مداهمة بكولومبو. وقالت الشرطة إنها احتجزت مصريا لأنه لا يحمل جواز سفر أو تأشيرة دخول صحيحة. ونشر الجيش آلاف الجنود الاضافيين لدعم قوات الشرطة في عمليات المطاردة. ورغم الاجراءات الأمنية، وقع انفجار »‬عبوة صغيرة» داخل حاوية للنفايات في ساحة خالية من السكان في بلدة بوجودا شرقي العاصمة كولومبو. وبعد تهديدات بالانتقام، فر مئات اللاجئين الباكستانيين المسلمين من بلدة نيجومبو علي الساحل الغربي للبلاد حيث احتدمت توترات طائفية خلال الأيام الماضية.
وكشف مصدر حكومي هندي أن المخابرات أجرت اتصالا هاتفيا بمسئولي المخابرات في سريلانكا وحذرتهم من هجمات وشيكة تستهدف الكنائس بالتحديد قبل ساعتين من الهجمات. وقال المصدر إن رسائل مشابهة أُرسلت لضباط المخابرات في سريلانكا في 4 و20 أبريل الجاري. وذكرت مصادر إعلامية في الهند أن أجهزة المخابرات المغربية زودت سريلانكا بمعلومات »‬حساسة ومهمة» بعد 48 ساعة من تنفيذ الهجمات. ونقلت موقع »‬هسبريس» المغربي عن مصدر في مكتب مكافحة الإرهاب بالبلاد أن الرباط ساهمت في الكشف عن هوية منفذي الهجمات.
من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة تليفزيونية إن كل المؤشرات تدل علي أن الارهابيين استلهموا ايديولوجية تنظيم »‬داعش». وبدوره، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إن أحد المفجرين عاش في أستراليا مع زوجته وطفله بتأشيرة طالب لكنه غادرها في 2013. ولم يحدد موريسون هوية الرجل رغم أن أسرته قالت إن اسمه عبد اللطيف محمد جميل.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار