بؤر استيطانية جديدة في الأغوار الشمالية بالضفة

• مقر بعثة المراقبين الدوليين في الخليل بالضفة الغربية
2/7/2019 8:09:35 PM  
 277 

أمريكا تمنع صدور بيان أممي يأسف لطرد إسرائيل البعثة الدولية

يسعي المستوطنون اليهود إلي الاستيلاء في الفترة الأخيرة علي مساحات واسعة من الأغوار الشمالية في الضفة الغربية المحتلة، مما يزيد من مخاوف الفلسطينيين أن يتم طردهم من منازلهم وأراضيهم. وقال وليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية إن الفترة الماضية شهدت إقامة خمس بؤر استيطانية جديدة في مناطق شاسعة بالأغوار. وأضاف عساف أن »منطقة الأغوار الشمالية ثاني منطقة استراتيجية بعد القدس في المخططات الاستيطانية لحكومة الاحتلال« مشيرا إلي أن المنطقة تمثل الحدود الشرقية للدولة الفلسطينية مع الأردن وهي إحدي قضايا الحل النهائي.
ويخشي الفلسطينيون أن تحرمهم هذه البؤر الجديدة من الوصول إلي مناطق الرعي التي اعتادوا عليها. وقال عدد من سكان المنطقة التي أقيمت فيها البؤر الجديدة إنهم يتعرضون للملاحقة من قبل المستوطنين المسلحين برشاشات. ويعتبر معظم المجتمع الدولي المستوطنات الإسرائيلية المقامة علي أراض احتلتها في حرب عام 1976 غير شرعية.
ومنعت الولايات المتحدة صدور مشروع بيان لمجلس الأمن الدولي للتعبير عن الأسف لقرار إسرائيل طرد بعثة المراقبين الدوليين في مدينة الخليل بالضفة المحتلة. وكان مشروع البيان الذي ساهمت الكويت وأندونيسيا في صياغته سيقر بأهمية البعثة المؤقتة وجهودها في تعزيز الهدوء في «منطقة شديدة الحساسية والوضع الهش علي الأرض»، الذي يخاطر بمزيد من التدهور. وذكر دبلوماسيون أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن باستثناء الولايات المتحدة، أعربت ان أسفها للخطوة الإسرائيلية. ولم تجدد تل أبيب تفويض البعثة الدولية، بحجة انحيازها ضدها.
وقصفت مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي موقعاً لحركة حماس في جنوب قطاع غزة ردا علي إطلاق قذيفة صاروخية تسببت بإطلاق صافرات الإنذار في جنوب إسرائيل بدون أن تُسفر عن جرحي أو أضرار. وأفادت مصادر أمنية في غزة بأن القصف الإسرائيلي لم يتسبب في وقوع إصابات. واعتقل جنود الاحتلال 6 فلسطينيين بمناطق متفرقة بالضفة الغربية.


الكلمات المتعلقة


شكاوى الأخبار