ألمانيا.. دور أكبر بمجلس الأمن وميركل ستظل الأقوي تأثيرا

■ ميركل
1/5/2019 7:24:26 PM  
 176 


مع بداية عام 2019 تقف ألمانيا تحت أنظار العالم لأنها تدخل عضوية مجلس الأمن لمدة عامين كعضو غير دائم، فهذه السنة مهمة جدا لأنها تلقي بألمانيا وسط عالم متصارع يعاني الكثير من المخاطر والأزمات وعلي الدولة الألمانية أن تلعب دورا مؤثرا وعليها مسئوليات لا يمكن التنصل منها أمام العالم أجمع. وعنونت مجلة دير شبيجل الألمانية بأن 2019 عام صعب علي ميركل وألمانيا، وأن هناك 5 مخاطر تؤرقها، الحرب في سوريا، الحرب في أفغانستان، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأفكاره المتقلبة والمنحازة للولايات المتحدة فقط علي حساب العالم، خطر الارهاب ورغبة روسيا في بسط نفودها علي العالم.
فألمانيا تريد بهدا الموقع الجديد أن يكون لأوروبا دور قوي داخل المنظمة الدولية، خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فلن يتبقي سوي فرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا داخل مجلس الأمن. ويري المحللون أن ألمانيا عليها أن تظهر الان او تختفي للابد في النزاعات والمشكلات ليس فقط في اوربا بل في منطقة الشرق الاوسط بقوة، وان تستغل هذا المقعد في قضايا خطيرة منها منع اقامة صواريخ متوسطة المدي إذا ألغيت معاهدة حظر الصواريخ المتوسطة المدي بين الولايات المتحدة وروسيا. وعلي الصعيد الداخلي فالتحديات الألمانية تتفاقم مثل دورها في التغير المناخي وبدء تطبيق قانون حظر سيارات الديزل داخل مراكز المدن، وقانون الضرائب ومشكلات الهجرة ووقف المد المتطرف من الجماعات السلفية في البلاد، وخلق فرص عمل جديدة. واشارت معظم التحليلات السياسية إلي ان عام 2019 لن يكون سهلا هو الاخر علي ميركل التي اعترفت انها فقدت الكثير من شعبيتها، فهدا العام سيكون الاول للحزب الديمقراطي المسيحي دون رئاسة ميركل وستبدأ الرئيسة الجديدة انجريت كرامب كارنباور في العمل الشاق للم شمل الحزب واعادة قوته للشارع.
ولكن معظم الاستطلاعات تشير إلي انها برغم فقدان الدعم لها وان سنواتها كمستشارة للبلاد باتت قريبة، الا انها ستظل الاقوي تأثيرا حتي هدا العام لأن ميركل شخصية قيادية لا يمكن التقليل من شأنها وحجم انجازاتها في ألمانيا وأوروبا.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار