اليمن بين الهدنة وعدم الالتزام باتفاق ستوكهولم

12/29/2018 8:31:46 PM  
 72 

مع قرب انتهاء عام 2018 تشهد الأزمة اليمنية بصيص أمل بانطلاق جولة المحادثات التي عقدت بداية الشهر في ستوكهولم برعاية أممية بين وفدي حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وجماعة الحوثي لأول مرة منذ عام 2016،و تم الاتفاق بين الطرفين علي عدة نقاط وهي إطلاق سراح جميع الأسري والمعتقلين،و كذلك انسحاب ميليشيات جماعة الحوثي من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسي إلي شمال طريق صنعاء ووقف إطلاق النار وتسهيل وصول المساعدات إلي المدنيين.. ونجح مارتن جريفيث مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن في تحقيق بعض الإجراءات لبناء الثقة وإطلاق المحادثات، وربما تكون الضغوط الدولية هي ما دفعت الطرفين أخيرا للجلوس علي طاولة واحدة.
و حتي يتم تفعيل الاتفاق الناتج عن محادثات ستوكهولم يأمل جوتيريس في الحصول علي قرار من مجلس الامن يدعم الجهود الأخيرة،و ذلك مع تصاعد الاهتمام الدولي باليمن في الفترة الاخيرة خاصة بعد تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي لصالح إنهاء الدعم العسكري الذي تقدمه الولايات المتحدة للتحالف العربي.
وكان وسطاء سابقون من الأمم المتحدة قاموا بسلسة من مساعي السلام الفاشلة وفي شهر سبتمبر الماضي، فشلت محاولة لعقد جولة مفاوضات برعاية الأمم المتحدة، بعدما رفضت مليشيات الحوثي في اللحظة الأخيرة التوجه إلي جنيف دون الحصول علي ضمانات بالعودة سريعاً إلي صنعاء الخاضعة لسيطرتهم، وإجلاء مصابين من صفوفهم إلي سلطنة عُمان، كما انهارت جولة سابقة من محادثات السلام بين الحوثيين والحكومة اليمنية عام2016، بعد الفشل في التوصل إلي اتفاق حول التشارك بالسلطة عقب 108 أيام من المفاوضات في الكويت، وبقي ممثلون عن الحوثيين عالقين في السلطنة لثلاثة أشهر، بسبب منع التحالف بقيادة السعودية الذي يسيطر علي الأجواء اليمنية عودتهم للعاصمة..علي الرغم من ان النقاط التي اتفق عليها الجانبان ليست بجديدة فقد تم مناقشتها والمطالبة بها من قبل ولكن جلوس الطرفين أخيرا علي طاولة واحدة ربما تكون بداية لحدوث تغيير في اتجاه الدفع بالحل السياسي،ويري المراقبون ان هناك عدة شواهد تنذر بفشل هذه المحادثات وتبين عدم التزام الحوثيين ببنود الاتفاق منها بيان نقلته وسائل الإعلام عن عبد الملك العجري عضو وفد الحوثيين أن »عملية تسليم الميناء شائعات لا صحة لها، وهي مجرد بروبجندا إعلامية يحاول العدوان من خلالها التعويض عن هزائمه ميدانيا وسياسيا»‬و هو ما رد عليه معمر الإرياني وزير الإعلام اليمني، إن هذه التصريحات تعد بمثابة»انقلاب» علي الاتفاق ذاته.
و منذ أيام اتهم التحالف العربي الحوثيين، بخرق اتفاق الهدنة في الحديدة،محذرًا من انهيار وقف اطلاق النار في حال استمرت هذه الخروقات ولم تتدخّل الأمم المتحدة سريعًا، وقال مصدر في التحالف إن المتمردين خرقوا الاتفاق 21 مرة منذ بدء سريانه، مشيرًا إلي أن الاتفاق قد »‬يفشل» بسبب هذه الخروقات »‬وتأخر» الأمم المتحدة في بدء الإشراف علي الهدنة.
وفي حال فشلت المحادثات هذه المرة فستكون الحرب أكثر قسوة علي بلد يعاني من أكبر أزمة إنسانية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار