التنمية وصلت الصــــــعيد «الجـوانـي»

11/27/2018 7:57:43 PM  
 405 

مشروعات عملاقة ومدن وطرق ومحاور جديدة في قنا والمثلث الذهبي

الفرحة تعم أهالي »المراشدة»‬ بعد تسلمهم منحة الرئيس
أصحاب الأراضي: »‬ننتظر وصول المياه علشان نطلَّع خير ونثبت أننا نستحق»
الحاج حمام : نطالب بحل مشكلة أراضي وضع اليد وحرم السكة الحديد


ظل الصعيد طيلة عقود ماضية فريسة للإهمال والتهميش والنسيان إلي أن جاء الرئيس عبد الفتاح السيسي ليرفع حاجز الصمت عن التنمية في الصعيد الجواني وخاصة محافظة قنا لتستنشق عبير التنمية من جديد وتهل عليها رياح التطوير والتغيير..وكان أول الغيث هو مشروع المراشدة حيث تسليم أراضٍ لمزارعي قنا من اجل استصلاحها وزراعتها، ليس هذا فحسب بل كان هناك مشروعات قومية اخري وصلت تكلفتها إلي 21 مليار جنيه وطرق ومحاور جديدة ومدن صناعية وسكانية.. »‬الأخبار» قطعت أكثر من 18 ساعة »‬رايح - جاي» لرصد مظاهر التنمية في المحافظة وما آلت إليه الأوضاع الاقتصادية هناك خاصة أنها في مرمي مشروع المثلث الذهبي الذي تتبناه الحكومة حاليا.

فرحة كبيرة عمت أرجاء قرية »‬ المراشدة» مع استلام الأهالي الأراضي الخاصة بهم، منتظرين وصول المياه حتي يتمكنوا من تحقيق حلمهم ويروا إنتاج أراضيهم، وحصاد أيديهم حتي يثبتوا أنهم جديرون بهذه المنحة التي وافق عليها الرئيس عبدالفتاح السيسي علي حد وصفهم.
»‬الأخبار» توجهت إلي محافظة قنا وتحديدا مركز الوقف الذي تتبعه قرية المراشدة.. 9ساعات بالقطار حتي وصلنا إلي مركز دشنا المواجه لمركز الوقف ومنه استقللنا معدية نيلية، فلا يوجد رابط بين البلدين سوي المعدية النيلية أو السير بالسيارة مسافة تتخطي 60كم.
البداية كانت بلقاء عدد من الشباب الذين حالفهم الحظ وانطبقت عليهم الشروط لتسلم منحة الرئيس..التقينا عبدالصمد عبدالشافي عسران الذي قال إنه يعمل عاملا أجريا زراعيا، وأنه شعر بالفرح الشديد لأن لم يكن يملك أية أراضٍ فهو »‬أرزقي» علي حد وصفه وأصبح لديه فدانان ونصف، » علشان الأمور تمشي، وأنه في انتظار المياه علشان يزرع أرضه وتطلع خير».
ويضيف عبدالناصر علي بربري بخيت عامل أجري أنه استلم الأرض الخاصة به وفرح بها، ويتابع الحديث قائلا: »‬ معنديش أرض وبقي معايا فدانين ونصف، مطالبا بمساعدته في عملية دق الآبار علي حسابهم وتقسيمها علي أصحاب الأراضي من أجل الزراعة بسرعة».
أما أحمد فرج الله شحاتة حاصل علي دبلوم تجارة فيقول إنه يريد استلام الأرض الخاصة به، حتي يثبت بجدية أنه يريد العمل والزراعة بها وأنه» فرحان وعايز يثبت نفسه في هذه الأرض».
ويقول عيد شحاتة توفيق إنه خصصت له القطعة رقم 564 ري سطحي واستلم أرضه وفي انتظار وصول المياه بالترع حتي يقوم بالزراعة.
مديرية الري في قنا، أجرت بالفعل، وتم تشغيل محطات الطلمبات وتمرير المياه عن طريقها في الترع الرئيسية وفروعها بعد تأهيلها.
الحاج حمام
كان لابد لنا من لقاء الرجل الأبرز هناك »‬الحاج حمام».. فهو الذي طلب من الرئيس تخصيص الأراضي لمزارعي المراشدة وعلي الفور استجاب الرئيس.. التقينا الحاج حمام علي عمر أو »‬الفلاح الفصيح» الذي أكد أن منحة الرئيس لأبناء المراشدة حدث طيب أسعد الجميع وحقق الطمأنينة للعيش الكريم للآلاف من الناس.
وأضاف أن منحة الرئيس مثلت فرحة وسعادة للآلاف من البشر رجالا ونساء أرامل ومطلقات وأصحاب حاجات خاصة، وشبابا ذوي سواعد فتية كان يحلم ويتطلع إلي فرصة عمل شريفة يجد فيها ذاته ويحقق بها آماله وطموحاته علي المستوي النفسي والاجتماعي والاقتصادي.
وأوضح حمام أن قرار الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمنحة لأهالي المراشدة تاج فوق رءوسنا وشرف كبير نلناه، وهو ماقاله الرئيس في حواره للصحف القومية بأن ماطرحه الحاج حمام في قنا قضية عدالة وغياب دولة لسنين طويلة.
وأشار حمام إلي أن هناك بعض الملاحظات ظهرت أثناء تسليم الأراضي وهي أن عددا من قطع الأراضي التي وزعت وقعت في الأراضي المخصصة لمركز ومدينة الوقف بقرارات تخصيص، وأخري واقعة في أراضي مواطنين ولها عقود تمليك من هيئة أملاك الدولة بقنا ولجنة التسليم لاحظت ذلك وأعدوا تقريرا بهذا الشأن، بالإضافة لعدد من قطع الأراضي الأخري تقع ضمن أراضي مواطنين قاموا بزراعتها واستصلاحها وهي في وضع يدهم ولم يتمكنوا من التعامل عليها مع الجهات إلا بعد صدور القانون 144لسنة 2017 الخاص بتقنين وضع اليد، وتم العمل به واستقبال ملفاتهم حتي 14يونيو 2018، موضحا أن قطعا أخري تقع كشريط في حرم سكة حديد أبو طرطور- سفاجا، وهذا من شأنه أن يساعد في عمل تجاوزات في حرم السكة وتشويهه وهو مشروع قومي نتمني إصلاحه وتشغيله.وهناك قطع مسلمة علي أساس أنها ري سطحي وتعتبر ريا جوفيا.
وتابع حمام أن ظهور بعض الملاحظات أثناء تسليم الأراضي لايقلل أبدا من الجهود المبذولة من الجهات الرقابية والأمنية والمسئولين سواء أصحاب قرار أو معاونين أو منفذين.
الري بالتنقيط
التقينا أيضا بالدكتور قدري الشعيني رئيس مدينة الوقف التابع لها قرية المراشدة والذي أكد أن منحة الرئيس للأهالي كانت 2245 فدانا خصصت لـ 978مستفيدا انطبقت عليهم الشروط من أصل 1459تقدموا، ليحصل كل مستفيد علي قطعة 2.5فدان.
وأضاف الشعيني أنه تم تخصيص 1000فدان لـ 400 مستفيد في الأراضي التي تروي بالري السطحي، و1445 فدانا لـ578مستفيدا تروي بالآبار، وأن ثمن الفدان بناء علي قرار الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية 50ألف جنيه للفدان ري السطحي» 125ألف جنيه للقطعة»، و25ألف جنيه للفدان ري آبار »‬62.5ألف جنيه للقطعة»، موضحا أن الهيئة قامت أيضا بتخصيص 1445 فدانا إضافية للأشخاص المخصص لهم أراضي ري آبار تستخدم للمنافع وبناء منازل عليها.
يدفع المستفيد 15%من قيمة قطعة الأرض عند الاستلام أي 18ألفا و750جنيها للقطعة ري سطحي و9375للقطعة ري آبار.
وأشار رئيس مدينة الوقف أنه تسلم الأراضي حتي الآن 970 مستفيدا، ولم يتبق سوي 8 حالات لم يستلموا نهائيا، 3حالات تم استلامهم الإخطارات، ولم يسددوا الـ15%، و5حالات لم يستلموا الإخطارات.
وشدد الشعيني علي أنه لن يكون هناك ري بالغمر لهذه الأراضي، حتي الأراضي التي ستروي ريا سطحيا، وسيكون الري بالرش والتنقيط للحفاظ علي موارد المياه ونهر النيل.
وأوضح أنه جاري العمل بالترع من خلال مديرية الري بقنا، وأنه خلال شهر من الممكن البدء في الزراعة لمن استلم الأراضي بنظام الري السطحي.. وعن بعض الملاحظات التي حدثت أثناء استلام الأراضي أوضح الشعيني أن هناك 31 حالة من المخصص لهم تداخلت الأراضي مع ملاك الدولة ومع تقنين وضع اليد وبعض المشروعات المخصصة لمركز الوقف، وهي 18 قطع في الأراضي المخصصة لمدينة الوقف الجديدة »‬حاجر الجبل» بسبب عدم فصل هيئة التنمية الزراعية وتعمير الصحاري بينها وبين أملاك الدولة، مؤكدا علي أن مجلس مدينة الوقف متمسك بها خدمة لعمارات الإسكان الاجتماعي، وتم رفع الأمر للهيئة.
وأكد الشعيني أن حصول أهالي المراشدة علي أراضٍ حلم تحقق، وأنه كان خيالا وأصبح حقيقة بعد استلام الأراضي، مضيفا أن ذلك سيحدث انتعاشة وتنمية بالمراشدة.







الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار