هشام حطب المسئول الأول عن الرياضة المصرية يفتح ملفات الأزمات: لولا هذا الرجل لتوقفت الرياضة في مصر

10/11/2018 7:06:40 PM  
 148 

هذه حقيقة خلافاتنا مع »الوزير«.. وحكايتنا مع عبد العزيز ٫٫ لا نستقوي بالخارج أو بالداخل.. ونتصدي للبلطجة والعنف بالقانون .. وهذه تفاصيل جلستنا مع مصطفي

وضعه القانون علي رأس السلطة الرياضية.. فأصبح محور الأحداث الرياضية وصاحبها.. من عنده تبدأ المشاكل والأزمات.. ومن عنده أيضا يجب أن تبدأ الحلول..
رئيس اللجنة الاوليمبية هشام حطب الذي أصبح بموجب القانون 71 لسنة 2017 المسئول الأول عن الرياضة المصرية بصفته رئيس اللجنة الاوليمبية أثيرت حوله وبسببه الكثير من الأزمات في الساحة الرياضية في الفترة الأخيرة..
»الأخبار»‬ طرحت أمامه العديد من ملفات المشاكل والخلافات الرياضية.

>  كيف تقيم مرحلة وتداعيات نقل السلطة الرياضية من وزارة الشباب والرياضة للجنة الاوليمبية حسب القانون الجديد، وسحب بعض صلاحيات وزارة الشباب ونقلها للجنة الأولمبية؟
- دعنا نبدأ الأمر باستفسار.. هل الصلاحيات التي منحت للجنة الأولمبية من حق اللجنة أم لا وهل هي تطبق في كل دول العالم أم استثناء للجنة الأولمبية المصرية؟
بالعكس أنا أري أن الصلاحيات التي منحت للجنة الأولمبية المصرية بعد تطبيق قانون الرياضة الجديد تأخرت، بسبب وجود قانون الرياضة القديم الذي استمر العمل به لمدة 42 سنة وكان مخالفا للميثاق الأولمبي، بل وضعنا تحت خطر الإيقاف والتجميد مثلما حدث في عدة دول في العالم، ولولا الدكتور حسن مصطفي لكانت مصر قد تم إيقافها دوليًا في آخر عشر سنوات بسبب الأحداث التي مرت بالبلاد وللعلم الدكتور حسن مصطفي قام بعمل وطني واستطاع منع الإيقاف.
> وهل للدكتور حسن مصطفي يد في إعطاء هذه الصلاحيات للجنة الأولمبية؟
- كل الصلاحيات موجودة طبقًا للدستور في المادة 84، وقانون الرياضة والمعايير الدولية والميثاق الأوليمبي، والدولة كانت حريصة منذ اللحظة الأولي جدًا علي تحسين وضع الرياضة المصرية ومضاهاة الدول المتقدمة، وبالفعل تم وضع المادة 84 في الدستور المصري التي أعطت اللجنة الأولمبية حق إدارة الرياضة في مصر فنيًا وإداريًا ولوزارة الشباب والرياضة ادارتها ماليًا.
ولا بد أن نشير إلي أن الدكتور حسن مصطفي استطاع من خلال علاقاته وبدافع وطني منه، منع أي عقوبات يتم توقيعها علي الرياضة المصرية وتوضيحه للجنة الأولمبية الدولية ظروف مصر التي كانت تمر بها في ذلك الوقت، وأؤكد لك لولا الدكتور حسن، لكان تم تنفيذ عقوبات علي مصر واعتبار ما كان يحدث في السنوات الماضية مجرد شأن داخلي لا دخل للجنة الأولمبية الدولية به.
> بعد أن تم منح اللجنة الاوليمبية كل هذه الصلاحيات.. هل تستطيع اللجنة القيام بهذه المهام؟
- يرد سريعا.. ومن يستطيع قيادة الرياضة المصرية »‬فنيًّا» أفضل من اللجنة الأولمبية ؟ فالجمعية العمومية هي من اختارت اللجنة، بناء علي معرفة تامة بمتطلباتها.. دعني أقول لك هل من الأفضل أن تضع الجمعيات العمومية سواء إن كانت اتحادا أو ناديا، اللوائح المنظمة لها بنفسها، كما فعل الأهلي في الأيام الماضية لأنه يعلم جيدًا ما هي احتياجاته وظروفه، أم يتم وضع لائحة موحدة من وزير الشباب والرياضة لكل الهيئات والنوادي تطبق علي الجميع، هل وزارة الشباب والرياضة أحكم وأعلم بظروف كل الاتحادات والنوادي، وهل من المعقول أن فردا واحدا يتحكم بمصير كل الهيئات والاتحادات والنوادي في مصر بوضع لائحة لكل اندية مصر وهل يتم مساواة كل الأندية ببعضها؟!
> ما مدي الدعم من حسن مصطفي لهشام حطب؟
- حسن مصطفي يساعد مصر ممثلة في رئيس اللجنة الأولمبية المصرية وليس شخص هشام حطب، وأيضًا بنفس القدر يدعم وزير الشباب أشرف صبحي، من منظور وطني، ولكن لا يمكن له أن يجور علي الميثاق الأولمبي الدولي، وبالفعل حظنا كويس جدا بوجوده في اللجنة الأولمبية الدولية ويا ريت كان يكون في اتنين حسن مصطفي.
> ما رأيك فيمن يطالبون بتغيير مواد في قانون الرياضة تعيد السلطة الحاكمة للوزارة؟
- المطالبة بتغيير قانون الرياضة ليست بغاية ولكن وسيلة.. ولكن لا مانع بتغيير القانون إذا كان هناك حاجة لتغييره، والقانون القديم كان ينظم الرياضة لمدة 42 سنة وأتعجب ممن يطالبون بتغيير قانون عمره سنة وبضعة أشهر.
ولكن من يريد التغيير أهلًا وسهلًا، ولكن عليه أن يوضح أولًا حجته موضحًا العوار في المادة المراد تغييرها وتوضيح ما بها من عوار أو ثغرات، ودورنا أن نبحث من خلال اللوائح كيفية تغيير هذه المادة، والقانون الجديد شاركت فيه الحكومة والبرلمان ومجلس الدولة والرئاسة، وغيرها من جهات، بل وتم ارسال نسخة مترجمة منه للجنة الأولمبية الدولية، التي أثنت عليه وأكدت أنه مطابق، وتم التصديق عليه من رئيس الجمهورية.
ولكن بحسب القانون الجديد فاللجنة الأولمبية مسئولة عن الإدارة والفنيات، ووزارة الشباب مسئولة عن الماليات وعلي التأكد من تطبيق القانون، فإذا وجد تسيب في أي جهة فالوزارة هي المسئولة عنه.
وأخيرًا لا أري أي شيء يمكن أن يجعلنا نغير قانون الرياضة الجديد ولكن من الممكن ان نعدل بعض النقاط البسيطة من خلال اللائحة وأيضا التغيير في ضوء بنود ومواد الميثاق الاوليمبي.
> هل هناك وفاق وتناغم بين اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة حاليًا؟
- نعم هناك تناغم ولكنه غير مفعل.. نتعامل بشكل مؤسسي ونعلم جيدًا ما هي اختصاصاتنا، وعلاقتنا جيدة جدًا مع الوزارة ولكن لنا وجهة نظر مختلفة مع الوزير الحالي الدكتور أشرف صبحي.
> هل علاقتك بالوزير أشرف صبحي علي نفس الخطي التي كانت بخالد عبد العزيز؟
- الوزير السابق خالد عبد العزيز كان لا يملك أن يتخطي الموضوعية في العلاقة معي أو يعطيني ميزة أو صلاحية ليست من حقي بصفتي رئيسًا للجنة الأولمبية، وأتوقع أن يكون التعامل مع الوزير الحالي أشرف صبحي، بموضوعية، وتربطني به علاقة صداقة جيدة ولا أطالب من صبحي الا التعامل بموضوعية.
> ما هي نسبة نجاح المرحلة الانتقالية للوائح الأندية والاتحادات؟
- في خلال سنة ماضية لم يحل مجلس إدارة أي ناد، في الماضي كان ذلك بعد أن كان تقريبًا يوميًا يتم حل مجالس إدارات لأندية، وتتعطل مسيرة الرياضة المصرية وعدم الاستقرار التي كانت من قبل، فالحمد لله أعتقد أننا نجحنا بنسبة 80% لإعادة الاستقرار للرياضة المصرية.
> ما رأيك في قانون تشكيل اللجنة الاوليمبية ودخول رؤساء او اعضاء مجالس ادارة الاتحادات في مجلس اللجنة.. يعني كل واحد يراقب نفسه واتحاده؟
- عضو الجمعية العمومية عندما يدخل اللجنة الأولمبية فإنه يتجرد من قبعته الاتحادية ويبحث عن الصالح للرياضة المصرية، ودعني أتساءل هل أعضاء الاتحادات بداخل المجلس قد حصلت اتحاداتهم علي مميزات إضافية عن الاتحادات التي لم تمثل ؟.. بالطبع لا وأتحدي. وهناك بعض الاتحادات الدولية من شروط الترشح لها أن يكون المرشح عضوا في اتحاد بلده.
> كيف تقيم لائحة الأهلي وما حدث فيها؟
- دعني أقول لك في أول الأمر دائمًا ما كنت اسمع عنه انه نادي التقاليد والمبادئ والعادات والقيم والمثل.. وكنت وقتها أسأل نفسي بماذا يختلف الأهلي عن غيره فهو ناد مثله مثل غيره، ولكن عندما زرت النادي تأكدت من كل ما كان يطلق علي القلعة الحمراء، فالجميع يتعامل كيد واحدة لصالح النادي، وهناك احترام لرئيس النادي ولا يوجد عقد ولا مشاحنات.. شيء أرجعني للزمن الجميل حيث احترام الصغير للكبير، فمنذ دخولي النادي »‬وتشعر بأنك في مصر الزمن الجميل».
فمجلس إدارة الأهلي من الوهلة الأولي اتبع القانون والنظام الأساسي والأصول، وتم مناقشة بنود اللائحة معهم ولم نر في الأهلي أي شيء يخص اللائحة مخالفا للقانون والدستور، فكل شيء قانوني شكلًا وموضوعًا، ومن المقرر أن يتم اعتماد اللائحة خلال الساعات القليلة القادمة.
أما عن يوم تصويت الجمعية العمومية للأهلي، فالإجراءات كلها كانت سليمة، وانعقاد الجمعية العمومية كان سليما بالكامل وإشراف قضائي كامل، ومندوبو اللجنة الأولمبية كانوا حاضرين، وفي الحقيقة لا اعتقد أن هناك من يستطيع التشكيك في عمومية الأهلي، وأستطيع القول بأنها نموذج يدرس وشكرا للمجلس بالكامل.
> كيف بدأت الأزمة مع مجلس الزمالك وكيف تري اجتماع جمعية الزمالك الاخيرة؟
- أولًا يجب التأكيد علي أننا لسنا في أزمة مع نادي الزمالك، ولكن من موقعنا علي حسب مفهومنا أن جميع الأندية المصرية تحت مظلة اللجنة الأولمبية، وعندما اجتمعت الجمعية العمومية بالزمالك ارتأينا أنها باطلة، وتنص المادة الثالثة: يجب أن توافق اللجنة الأولمبية علي لائحة النظام الأساسي للأندية أو الاتحادات الرياضية، فأولًا دعوة مجلس الإدارة لم تكن سليمة لدعوة الجمعية العمومية، من ضمنها أنه لم يتم دعوة جميع أعضاء مجلس الإدارة، فعندما استعلم الزمالك من وزارة الشباب والرياضة عن مدي صحة الدعوة للجمعية العمومية، بدورها أرسلت الوزارة خطاب استعلام الزمالك للجنة الأولمبية للاختصاص.
في نهاية المطاف اللجنة الأولمبية هي من ستوافق علي اللائحة الصادرة من الجمعية العمومية.
> تقولون إن اجتماع الجمعية العمومية للزمالك باطل لكن الوزارة أرسلت موظفيها للإشراف علي هذا الانعقاد؟
- قيل إن موظفين من وزارة الشباب والرياضة بالفعل ذهبوا لانعقاد الجمعية العمومية، ولكن لم يفعلوا دورهم ولم يكن لهم أي توقيعات فذهابهم لم يكن ذا جدوي، وهذا ما قيل لي.
> علي أي أساس قررت اللجنة الأولمبية تشكيل لجنة قانونية للتحقيق مع رئيس نادي الزمالك؟
- دعني أخبرك أولًا أننا نتحرك في إطار قانوني بحت، ومن يخرج عن القانون له قانون يردعه، واللجنة الأولمبية لا تمارس البلطجة ولا العنف ولا يوجد استقواء لا بالداخل ولا الخارج، فنحن نستقوي بالدستور والقانون، ولم نذهب للخارج كما اشاع البعض كي نحصل علي حقوقنا من الخارجين عن النص، فالدولة المصرية قوية محترمة تستطيع إرجاع الحقوق إلي أصاحبها.
> إذًا لماذا زار وفد من اللجنة المصرية اللجنة الأولمبية الدولية؟
- بالرغم من أن ما حدث معنا من تطاول واتهامات قد وصل للجنة الأولمبية الدولية، ودورنا هو أن نصد أي شكوي تصل للدولية ضد أي ناد أو اتحاد مصري بشكل أو بآخر، ولم يصدر أي قرار من اللجنة الأولمبية ضد رئيس نادي الزمالك، بل الـ»كاف» والاتحاد الافريقي لكرة اليد، هما من أصدرا قراراتهم ضده.
وخلال زيارتنا للجنة الأولمبية الدولية قابلنا الدكتور حسن مصطفي، ورئيس اللجنة الثلاثية، التي تضم وزير الشباب والرياضة بصفته، ورئيس اللجنة الأولمبية المصرية بصفته، وحسن مصطفي هو المسئول عن الحركة الأولمبية في مصر الآن، وهو حريص علي مصلحة بلده وسيفعل الصالح لها.
تواصلنا خلال زيارتنا مع مسئولي اللجنة الأولمبية الدولية ووجدنا العديد من الشكاوي ضد مصر وأندية مصرية، ووعدنا باحتواء تلك الأزمات، وذلك منعًا بالتدخل في شئون الرياضة المصرية، منها ازمة رئيس نادي الزمالك، والدليل علي ذلك هل صدر أي قرار من اللجنة الدولية منذ زيارتنا الأخيرة ضد أي مسئول رياضي مصري؟
> هل يتابع د. حسن مصطفي ما يجري؟
- بالطبع يعلم كل ما يجري وعلي اتصال دائم بوزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي، واجتمع معه مرتين في سويسرا والقاهرة.
> هل تمت عقوبات ضد رئيس نادي الزمالك وهل تم التحقيق معه؟
- لم تتخذ اللجنة الأولمبية المصرية عقوبات ضد رئيس نادي الزمالك حتي الآن ولكن ما تم هو وقف احترازي له إلي أن يتم انتهاء التحقيق، ولا يصح أن يتم اصدار أي عقوبة دون تحقيق. ورئيس نادي الزمالك لم يأت دوره بعد للتحقيق، وللجنة المختصة بالتحقيق كامل الحق في القرار الذي ستتخذه في هذا الشأن ولا نتدخل اطلاقًا، فنحن نعلم جيدَا أن الحكم بعد المداولة حسب الميثاق الأولمبي الذي نسير عليه.
> وما معني العقوبة الاحترازية التي وقعت علي رئيس الزمالك؟
- معناها أننا لن نتعامل معه في أي شيء يخص الرياضة، وغير مقبول حضوره أي نشاط رياضي، حتي إصدار القرار من اللجنة القانونية التي تحقق معه.
*ما رأيك هل تم خرق هذه العقوبات في مباراة السوبر المصري السعودي؟
- هذا الشأن من اختصاص الـ»كاف» ذلك لأن البيان الصادر منه يؤكد بإيقاف رئيس نادي الزمالك من أي نشاط يخص كرة القدم، والاتحاد الإفريقي لكرة القدم سيقيم المباراة ويصدر قراره، والأولمبية المصرية لا تتدخل في شئون الاتحادات الدولية أو القارية.
وعند صدور أي عقوبات من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم فإن الاتحاد المصري هو الملزم بتطبيق العقوبة.
> هل حدث تنسيق مع الكاف قبل اتخاذ هذه العقوبات كما تردد؟
- اطلاقًا لم يتم التنسيق من قريب ولا من بعيد وليس لنا علاقة بتلك العقوبات. الكاف اتخذ العقوبات طبقًا للخروج عن النص مع عناصر من الاتحاد الإفريقي، والتزامن مع قرارنا بالإيقاف الاحترازي مع قرارات الكاف محض صدفة.
> ما هو وضع هاني العتال نائب رئيس نادي الزمالك؟
- أولًا: هناك العديد من القضايا أقامها العتال في مجلس التسوية والتحكيم باللجنة الأولمبية.
ثانيًا: الأسس والقوانين واللوائح واضحة جدًا فالقانون يفسر ذلك الموقف: إرادة الجمعية العمومية هي الفيصل ويجب أن تحترم، والعتال جاء بأصوات عمومية الزمالك. والذي سيحسم الأمر الجهات القضائية.
> المدير التنفيذي لاتحاد الكرة انتقد قرارات اللجنة الاولمبية التي يخضع الاتحاد لها كيف رأيت هذا ولماذا لم تتدخل اللجنة؟
- أتساءل ما هي علاقة المدير التنفيذي لاتحاد الكرة بقرارات اللجنة الأولمبية، هو ليس في موقع كي ينتقد قرارات اللجنة، ولا يوجد علاقة بينه وبيننا، إلا في الأمور التنفيذية في السفريات وخلافه، والتواصل يتم مع مجلس الإدارة ورئيسه هاني أبو ريدة.
> هل هناك مبرر لاستمرار عمل اللجنة الثلاثية؟
- بالطبع أولا اللجنة تضم الدكتور حسن مصطفي وهو وطني وأعتبره سفير مصر في اللجنة الأولمبية الدولية، وتضم الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بصفته، وأنا بصفتي رئيسًا للجنة الأولمبية المصرية، فاللجنة تعمل علي تقريب وجهات النظر وحل جميع مشاكل الرياضة المصرية.
> ما ردك علي ما وجهه رئيس نادي الزمالك لك شخصيًا من اتهامات تتعلق بالذمة المالية في ادارة اتحاد الفروسية واللجنة الأولمبية؟
- أولًا يجب التوضيح عندما تولي وزير الشباب والرياضة مهام عمله أرسل لجان تفتيش لكل الاتحادات، وجميع الجهات الرقابية لها الحق في التفتيش والتحقيق، وبالفعل قد أتت، بالإضافة للجهاز المركزي للمحاسبات والرقابة الإدارية، ونرحب بأي جهة رقابية أو تفتيش في أي وقت، ولا يوجد أدني مشكلة، ووجود كل هذه الجهات الرقابية، أعتبره تحصينا لنا من مشاكل قد تكون في المستقبل.
أما عن سؤالك، من اتهمني في ذمتي سأتخذ منه حقي بالقانون ولن أترك حقي، وقمت بتوجيه بلاغات ضد من شكك في ذمتي.
> هل تم اثبات أي مخالفات مالية لبعثة أولمبياد ريودي جانيرو؟
- كان هناك ملاحظات وليست مخالفات، لطريقة التسوية المالية، بسبب فارق العملة الصعبة، ولتعويم الجنيه، وهنا حدثت الأزمة، والأمر الآن بين يدي النيابة بعد أن تم تحويله من وزير الشباب والرياضة كما قيل، وأخيرًا الحقيقة ستظهر، ومعندناش أي أزمة.
 >  كيف يجري الاستعداد للدورة الاوليمبية القادمة بطوكيو؟
- نستكمل ما تم في ريو دي جانيرو ونحاول الاستفادة من ارتفاع التصنيف لبعض اللاعبين والتركيز معهم لتحقيق ميداليات في الدورة القادمة الإنجاز الحقيقي ليس في الميداليات التي تم تحقيقها وانما في ارتفاع التصنيف الدولي للعديد من اللاعبين، فمثلًا هناك 15 لاعبا استطاعوا تحقيق مراكز من الرابع للسابع في مختلف اللعبات فهذا المكسب الذي نستطيع البناء عليه في الدورة القادمة، والدليل علي ذلك نجحنا في بطولات البحر المتوسط والإفريقية.
ونحاول ان نستكمل الإعداد الكامل من خلال الوزارة التي تقوم بدور مميز والأندية، ويتبقي توفيق الله ولكني لا أستطيع أن اعد أحدا بعدد ميداليات معين في الدورة القادمة، ونعمل أقصي ما يمكن لنرفع اسم مصر عاليًا.
> في نهاية الحوار هل تريد توجيه كلمة للقراء والقائمين علي الرياضة في مصر؟
- اللجنة الأولمبية لجنة موضوعية تحترم جميع عناصر المنظومة الرياضية وتحترم الدولة ونعلم جيدًا دور الدولة في النهوض بالرياضة. ونؤكد أن أي شخص أخطأ في حقنا وكل من سيخطئ فينا لن نتركه وسنأخذه بالقانون، والقيادة في مصر لن تسمح لمواطن مصري أن يضيع حقه. وأريد التوضيح أن مركز التسوية والتحكيم لا علاقة لنا به ولا نستطيع السيطرة عليه كما يشاع ولا نتدخل في أعماله، وأعضاء المركز لا يقبلون التدخل في شئونه.



الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار