خلال اجتماعه بمدبولي ووزيرة الصحة .. السيسي يوجه بسرعة الانتهاء من استعدادات انطلاق التأمين الصحي الشامل

9/12/2018 9:32:38 PM  
 134 

استراتيجية للحد من ظهور قوائم انتظار جديدة للجراحات العاجلة


وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمضي قدماً في إجراءات وخطوات حزمة إطلاق المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل، وسرعة الانتهاء من الاستعدادات الخاصة بالبدء في المشروع.
جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس أمس مع د. مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ود. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، ود. تامر عصام نائب وزير الصحة والسكان لشئون الدواء، و اللواء مصطفي أبو حطب مدير المركز الطبي العالمي، و اللواء بهاء الدين زيدان مدير مجمع الجلاء الطبي.
وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن الاجتماع تناول متابعة لتنفيذ حزمة إطلاق المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل، وما يتضمنه من إجراءات تشمل مراجعة أوضاع بنوك الدم علي مستوي الجمهورية، ومشروع جمع وتصنيع مشتقات الدم والبلازما، وآخر مستجدات القضاء علي قوائم انتظار مرضي التدخلات الجراحية العاجلة، وموقف الوحدات الطبية المتنقلة التابعة لوزارة الصحة. كما تناول الاجتماع متابعة لتنفيذ مبادرة الرئيس للقضاء علي فيروس »سي»‬ والكشف عن الأمراض السارية.
كما وجه الرئيس بالاستفادة من الخبرات العالمية فيما يخص تنفيذ مشروع جمع وتصنيع البلازما في مصر، ليتم تنفيذه وفقاً لأعلي المواصفات القياسية العلمية، وبما يساهم في امتلاك القدرة والتكنولوجيا لتحقيق الاكتفاء الذاتي علي مستوي الدولة، وفي ذات السياق وجه السيسي بتوفير أحدث الأجهزة الطبية لمراكز نقل الدم، فضلاً عن العمل علي نشر ثقافة التبرع الطوعي بالدم من خلال برامج إعلامية لتوعية المواطنين.. كما شدد علي الاستمرار في تبني استراتيجية الحد من ظهور قوائم انتظار جديدة لمرضي التدخلات الجراحية العاجلة، وذلك بالتوازي مع الجهود الحالية للقضاء علي قوائم الانتظار.
ووجه الرئيس بزيادة عدد الوحدات الطبية المتنقلة، بما يساهم في توفير الخدمات الطبية في المناطق النائية والأكثر احتياجاً، والعمل علي تطوير تلك الوحدات ورفع كفاءتها من خلال توفير أحدث الأجهزة والمستلزمات الطبية، وتوفير مختلف التخصصات بها.
كما وجه الرئيس كذلك بالعمل علي القضاء علي فيروس »‬سي» في مصر وخفض الوفيات الناجمة عن الأمراض غير السارية، من خلال الكشف المبكر عن تلك الأمراض وعلاجها في أسرع وقت بمختلف وحدات ومستشفيات الجمهورية، وذلك من خلال الحملة القومية التي ستنطلق في بداية شهر أكتوبر القادم علي مستوي الجمهورية.
وأضاف المتحدث الرسمي أن وزيرة الصحة والسكان استعرضت خلال الاجتماع جهود رفع كفاءة مراكز خدمات نقل الدم علي مستوي الجمهورية وتطويرها، فضلاً عن جهود توفير سيارات جديدة للتبرع بالدم واستكمال خطة ميكنة تلك المراكز.
كما عرضت د. هالة زايد الإجراءات الجاري اتخاذها لتنفيذ مشروع جمع وتصنيع البلازما، من خلال خارطة طريق تشمل تحديد المواصفات الفنية والقياسية لتنفيذ المشروع واختيار المراكز التي ستجري عملية التجميع والبدء في تجهيزها والبدء في التحضير لإنشاء مصنع للبلازما بالاستعانة بالخبرات الدولية المتخصصة في هذا المجال.
وفيما يخص مبادرة القضاء علي قوائم انتظار مرضي التدخلات الجراحية العاجلة.
أشارت الوزيرة إلي أنه تم معالجة أكثر من 18 ألف مريض في إطار المبادرة علي نحو تخطي العدد الذي تضمنته قوائم الانتظار الأساسية (17 ألفا) وفي مدة زمنية قياسية بلغت شهرين، وهي الجهود التي سوف تستمر لمدة 3 سنوات قادمة تنفيذاً لتوجيهات الرئيس، موضحة أنه تم اتخاذ عدة إجراءات للتأكد من جودة الخدمة الطبية المقدمة للمرضي، ومراعاة تقديم الخدمة الطبية بالمجان وعلي أعلي مستوي ممكن في جميع مستشفيات الجمهورية.
وشهد الاجتماع استعراض لخطة تنفيذ مبادرة الرئيس للقضاء علي فيروس »‬سي» والكشف عن الأمراض السارية، حيث أشارت وزيرة الصحة والسكان إلي الإجراءات التي تم تنفيذها لإعداد القوي البشرية المشاركة في المبادرة وتدريبهم، وتوفير الاحتياجات اللوجستية للتنفيذ، وتوفير التجهيزات الفنية وإعداد قوائم المستهدفين بعملية المسح وإنشاء قواعد بياناتهم وتحديثها بشكل مستمر، فضلاً عن إعداد خطة إعلامية متكاملة للتعريف بالمبادرة وجوانبها، فضلاً عن التنسيق بين مختلف وزارات ومؤسسات الدولة المعنية للمساهمة في تنفيذ المبادرة التي تعد الأضخم علي مستوي العالم من حيث أعداد المواطنين المستهدفين (50 مليونا) وعدد المراكز (1400 مركز) بمختلف محافظات الجمهورية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار