المنيا تستقبل رفات شهداء مذبحة داعش في ليبيا بالزغاريد والورود

• استقبال مهيب للشهداء عقب وصول الرفات للمنيا
5/15/2018 9:13:57 PM  
 296 
  

هتافات «تحيا مصر» تزلزل الكنيسة ومندوب عن البابا لإقامة القداس

في مشهد جنائزي مهيب، انطلقت دموع ظلت حبيسة الأعين ٣ سنوات لأهالي شهداء ضحايا مذبحة المصريين الأقباط في ليبيا علي أيدي مجرمي داعش الإرهابيين عام ٢٠١٥، مع وصول رفاتهم الي المنيا واقامة صلاة الوداع عليهم بكنيسة شهداء الايمان والوطن، وسط هتافات تحيا مصر التي زلزلت الكنيسة.. واختلط البكاء بالزغاريد فرحا بمكانة الشهداء العشرين وشهد وصول الرفات إغماء عدد من الأهالي سقطوا علي الارض بعد رؤية الصناديق تدخل الكنيسة واحدا تلو الآخر مما استوجب استدعاء سيارات الإسعاف لتقديم العون الطبي لهم وقام البابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة المرقسية بإرسال مندوب عنه للصلاة علي الشهداء.
يقول مكين ذكي والد الشهيد ميلاد الذي كان يبلغ من العمر ٢٦ عاما أن نجله الشهيد سافر قبل الحادث ثم عاد إلي القرية واصطحب ابن عمه معه في 15 يونيه 2014 وعاد من جديد إلي ليبيا ولم يستمر أسبوعا حتي حدث الاختطاف والقتل ولفت أن نجله الشهيد ترك خلفة طفله صموائيل 5 سنوات. وقال القس يوسف عياد، من ابناء العور وراعي كنيسة بسمالوط، إن عودة رفات الأبطال الذين تمسكوا بايمانهم أجمل الأخبار التي تلقتها محافظة المنيا.. ومن ناحية أخري شهد استقبال الجثامين إقامة قداس كبير بمشاركة المئات من الأهالي واسر الشهداء وعدد كبير من الكهنة وترأسه مندوب البابا تواضروس والذي أكد خلال كلمته علي أننا جميعا من حقنا أن نكون فخورين بهم ولكن أيضا هؤلاء شهداء يعطون البركة لذويهم بل للجميع من أبناء الشعب لانهم ضحوا بارواحهم من أجل ان يحيا الوطن .
وهتف الأهالي »تحيا مصر تحيا مصر »‬بالإضافة إلي الزغاريد التي انطلقت داخل كنيسة شهداء الوطن والايمان مع دخول اول صندوق لاول شهيد من الشهداء بينما قام البعض بالقاء الورود علي الصناديق.
كما علق أسر الشهداء لافتات بداخل الكنيسة، تضمنت صورهم، وعبارات شكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، والقوات المسلحة، وأجهزة الدولة، والنائب العام الليبي، لجهودهم في إعادة رفات الشهداء.



الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار