تونس.. من انتفاضة الحريات إلي مظاهرات «الغلاء»

1/11/2018 9:07:49 PM  
 1599 

٧ أعوام مرت علي تونس صاحبة الشرارة الاولي فيما اطلق عليه موجات الربيع العربي الثورية عام 2011 انتهت إلي الاطاحة بالنظم الحاكمة وتولي حكومات جديدة مقاليد الحكم. تونس صاحبة التجربة الاولي انتهت إلي حالة من الاحتقان جراء أوضاع اقتصادية ضاغطة من جراء خطوات إصلاحية افرزت مظاهرات احتجاج متوالية لليوم الثالث شملت لافتات احتجاج وحرق مقرات أمنية واقتحام متاجر وقنابل غاز وإصابة العشرات واعتقال المئات وإطارات مشتعلة تغلق الطرق وانسحاب الشرطة وانتشار الجيش وحظر تجوال مرتقب.؛ مشاهد من ذكري الربيع العربي تُبث من جديد في 20 مدينة تونسية علي شاشات التلفاز والهواتف المحمولة. وفي بيان لوزارة الداخلية، أُلقي القبض علي 330 محتجًا »متورطين في أعمال شغب وتخريب»‬ أمس الأول، ليصل إجمالي المقبوض عليهم إلي 500 منذ أن بدأت الاحتجاجات الأحد الماضي في بلدة »‬تالة» التي انسحبت منها الشرطة تلاها انتشار الجيش ثم انتقلت إلي كامل أرجاء البلاد.
ومن بيان شديد اللهجة من الحكومة التونسية وصفت فيه المظاهرات بأعمال »‬شغب وسرقات» إلي استدراك من رئيسها يوسف الشاهد بمناشدة المتظاهرين بأن »‬الوضع الاقتصادي حرج و2018 آخر عام صعب»، وتمسكت المعارضة بالتصعيد لحين »‬إلغاء قانون المالية» الذي يفرض ضرائب جديدة علي المواطنين مع المطالبة بزيادات استثنائية في الأجور. غير أن الكثير من شباب تونس لا يرغبون أن يتحمل المواطنون ثمن هذه الإصلاحات، لذلك جري إطلاق حملة احتجاج علي موقع »‬فيسبوك» »‬فاش نتسناو» (ماذا ننتظر؟).
وتبرّر الحكومة التونسية هذه الإجراءات بكونها »‬ضرورة» لوقف تداعيات عجز الموازنة العامة الذي اقترب من 6% من الناتج المحلي الإجمالي إلي جانب ارتفاع الدين العام إلي 40 مليار دينار (13.4 مليار يورو) وارتفاع البطالة إلي 15.3%، خاصة وأن البلد استقبل الكثير من القروض الدولية، التي لم تكن لتمنح له لولا سياسة التقشف.
ومن السودان لم يختلف المشهد كثيرًا عن »‬بلد الياسمين».. فبين ارتفاع عدد سكانه وعجز بموارده وانقطاع المساعدات الخارجية عنه وتفشي الفساد وسوء الإدارة وبلوغ التضخم لنسبة 25.15%، اندلعت المظاهرات يوم الجمعة الماضي مع مضاعفة سعر الخبز فور إعلان الحكومة عن إنهاء دعم القمح والاعتماد علي القطاع الخاص في استيراده من الخارج. وأسفرت الاحتجاجات التي انطلقت من جامعة الخرطوم وانتقلت كافة ولايات السودان، عن مقتل 5 متظاهرين وإصابة عدد كبير جراء الغاز المسيل للدموع واعتقال المئات بينهم قادة سياسيين ومصادرة 6 صحف بأمر الحكومة وتعليق الدراسة بولاية شمال دافور.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار