مصر والسودان .. شعب واحد

نبض السطور

3/20/2018 7:55:22 PM  
647  
بقلم: خـالد مـيري  

نبض السطور

مصر والسودان علي الطريق الصحيح، طريق التعاون في كل المجالات بما يحقق مصالح الشعبين، من يقرأ التاريخ جيداً يعرف أن التكامل فرض عين في الحاضر والمستقبل.
الشعبان هما شعب واحدكانا وسيظلان، ليست مياه النيل وحدها التي تروي عروقهما، لكنه تاريخ واحد يمتد لآلاف السنين، روابط من اللغة والدين والثقافة والحضارة والقرابة والجوار لا تنفصم، كان المصريون والسودانيون اخوة ويداً واحدة في مواجهة كل الصعاب والتحديات.. هكذا كان وهكذا يجب أن يكون.
الرئيس عبدالفتاح السيسي يؤمن أن يد مصر الممدودة بالسلام إلي كل دول العالم القريبة والبعيدة، هي اليد التي يجب أن تمسك بيد الأشقاء في السودان في حب وود وتعاون صادق، والرئيس السوداني عمر البشير يعرف أن الرئيس السيسي رجل صادق، لا يبطن إلا ما يظهر، وأنه حريص علي دعم علاقات البلدين والشعبين في كل المجالات.. وهو نفس حرص الأشقاء في السودان.
علاقات البلدين مرت بفترة فتور ولكنها عادت أقوي مما كانت، حقائق الجغرافيا فرضت نفسها، دروس التاريخ صححت المسار، مياه النيل تخلصت من الشوائب، والمؤكد أن الأمن القومي لمصر والسودان لا يتجزأ، وأن أمن واستقرار ومصالح مصر لا تنفصم عن أمن واستقرار ومصالح السودان.
الرئيس السيسي كان محقا عندما أكد وهو يستقبل شقيقه الرئيس البشير أول أمس أن مصر والسودان أسرة واحدة وشعب واحد، شعب واحد في دولتين شقيقتين تواجهان نفس التحديات والصعاب، وتشقان طريقهما إلي المستقبل بثقة وعزم يدا في يد.
علاقات التكامل بدأت تسير علي الطريق الصحيح عسكرياً وأمنياً وسياسياً وزراعياً وتجارياً واقتصادياً، البلدان صف واحد في مواجهة التحديات والبحث عن المستقبل الأفضل للمصريين والسودانيين.
زيارة البشير للقاهرة امتدت ليوم واحد لكنها شهدت فعاليات متعددة، من قمة جمعت الزعيمين معا إلي مؤتمر صحفي.. وحفل غداء أقامه السيسي علي شرف البشير بحضور رموز البلدين، ولمسنا خلاله روح الود والعزم علي المضي في الطريق السليم، وصولا إلي حضور الزعيمين لاحتفال الأسرة المصرية باستاد القاهرة.
زيارة سبقتها زيارة القائم بأعمال رئيس المخابرات إلي السودان، ولقاء رباعي بالقاهرة جمع وزيري الخارجية ورئيسي المخابرات، لقاءات وضعت أساساً قوياً لتجاوز أي اشكاليات والمضي قدماً إلي الأمام، وجاءت قمة القاهرة لتعيد إطلاق علاقات التعاون علي كل المسارات.
إرادة سياسية حقيقية جمعت السيسي والبشير لتصويب المسار، وجمعت الشعبين علي طريق الحق والخير والمستقبل، لا أحد يمكنه أن يمس هذه العلاقة أو أن يؤثر علي الروابط التي تجمع الأشقاء، مصر والسودان كانا وسيظلان أسرة واحدة وشعباً واحداً.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار