أبطال.. ورا أبطال

نبض السطور

10/10/2017 8:43:33 PM  
2276  
بقلم: خـالد مـيري  

نبض السطور

كلماتها أطلقت الدموع من العيون.. صدق أحاسيسها وقوة منطقها أجبرت الجميع أن ينتبه.. هي السيدة المصرية منار محمد سليم زوجة الشهيد العقيد أحمد منسي، في الندوة التثقيفية للقوات المسلحة بمناسبة انتصار أكتوبر العظيم تحدثت بلسان فصيح لسيدة مصرية شامخة مرفوعة الهامة منصوبة القامة رغم المحنة، من أجلنا استشهد منسي، استشهد حتي يمنحنا الحق في الحياة، حتي نفرح بإنجاز منتخبنا الوطني بالوصول للمونديال بعد غياب 28 عاما كاملة.
مات منسي بعد أن ترك لنا كلمات خالدة، عندما وجه رسالة لأعداء الشعب والوطن »أقسم بالله مالكوش عيش فيها طول ما احنا فيها»‬.. بطولات رجال الجيش والشرطة في سيناء لتنظيفها من أبناء الشر أعداء الدين والوطن تسطرها حروف النور في كل يوم.
وعندما تحدث أحد أبطال نصر أكتوبر اللواء محمود جمال مروان عن بطولات الجنود في معركة الكرامة وقصة كسر أنف مدرعات العدو وأسر عساف ياجوري علي يد كتيبته، استكمل حديثه عن نجله شهيد الشرطة المقدم أحمد، الذي اختار الجهاد ضد الإرهابيين في سيناء حتي لقي ربه بعد أن جاهد والده ضد الصهاينة علي نفس الأرض، وهي نفس قصة الطفل حمزه نجل الشهيد منسي الذي يريد أن يكبر ليلتحق بالجيش ليستشهد في سبيل دينه ووطنه.. لا يبحث عن الثأر بل عن الشهادة.
هذه هي عقيدة الجيش المصري.. جيش يحتفل بالنصر بفيلم تسجيلي عن »‬الشعب هو البطل»، حقيقة تتأكد في كل يوم هذا جيش الشعب، عقيدته حماية الأرض والعرض والدفاع عن الشعب، لا ينحاز إلا لأبناء الوطن، هو الدرع والسيف، وكم كان الدبلوماسي الهادئ الرزين أحمد أبوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية محقا وهو يتحدث عن جيش الشعب، الرجل في حياته المليئة بالعمل والإنجاز علي مدار 75 عاماً يتذكر يومين يفخر بهما ونباهي بهما الأمم، حرب أكتوبر العظيمة عندما هب الجيش بقيادة الزعيم الراحل أنور السادات ليستعيد الأرض والكرامة، وثورة 30 يونيو العظيمة عندما اختار الجيش بقيادة الزعيم عبدالفتاح السيسي أن ينحاز لشعبه وينقذ حاضر ومستقبل وطنه.
السيدة العظيمة جيهان السادات رفيقة عمر وكفاح الزعيم الراحل تحدثت عن أيام النصر والفخر، وكانت رسالتها أن الجيش يخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، هي معركة لا تقل عن معاركنا الكبري السابقة لكن جيشنا الباسل ومن خلفه الشعب يحقق فيها انتصاراً كل يوم، واتفق مع الإعلامي الكبير حمدي الكنيسي علي الدور المهم للصحافة والإعلام في هذه الحرب، رجال الصحافة والإعلام شرفاء لا ينحازون إلا لقضايا وطنهم، وأولاها قهر الإرهاب واستكمال مسيرة البناء والتنمية، كلنا أبناء الوطن وجنوده في كل ميدان، وبنا جميعا انتصر الوطن ويواصل رحلة العبور والتعمير.
ندوة القوات المسلحة انعقدت بعد ساعات قليلة من النصر التاريخي لمنتخب مصر علي الكونغو، الذي أعادنا لكأس العالم بعد غياب 28 سنة، فرحة زلزلت قلوب المصريين، فحملوا الأعلام بالملايين ليحتفلوا في الشوارع والميادين.. والرئيس السيسي القائد الأعلي للقوات المسلحة كرم الأبطال أمام كل أبناء الشعب، شكر كل اللاعبين والمدرب كوبر، وكان النجم الذي استحق الشكر الخاص هو محمد صلاح، الشاب الحريف الملتزم المتدين العاشق لبلده وترابه، منحه الله الموهبة فاستخدمها ليرفع علم بلده، الجميع كانوا أبطالا وصلاح الذي حمل عبء 104 ملايين مصري وهو يسدد ضربة الجزاء الحاسمة في الدقيقة الأخيرة من المباراة يستحق تحية خاصة، عدالة السماء نزلت علي استاد برج العرب، وكان الحل بعقل وقلب صلاح قبل قدمه.
أما ابن النوبة المساعد أحمد إدريس فكان تكريم الرئيس له بمنحه وسام »‬النجمة العسكرية» هو تكريم لكل عاشق مخلص لوطنه، البطل هو صاحب فكرة استخدام اللغة النوبية كشفرة في حرب أكتوبر، شفرة لم يتمكن العدو من فكها حتي تحقق النصر، بعد 21 عاماً من تركه للخدمة لم تنسه مصر وكرمه السيسي.
رسالة الرئيس واضحة.. مصر لا تنسي أولادها الأبطال وفي كل الميادين هناك بطل يسلم الراية لبطل آخر، وهذه هي الشفرة الحقيقية لنجاح خطة بناء مصر الحديثة التي نحلم بها جميعا.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار