القاهرة - نيويورك - فلسطين

نبض السطور

9/18/2017 7:50:45 PM  
16447  
خـالد مـيري  

نبض السطور

تستعيد مصر دورها وتأثيرها عربياً وعالمياً مع إشراقة كل صباح، في توقيت زيارة مهمة للرئيس عبدالفتاح السيسي إلي نيويورك، حيث طلب قادة العالم وعلي رأسهم ترامب لقاءه تأكيداً علي الدور المصري القوي، كانت القاهرة تقود مصالحة تاريخية بين الإخوة الذين كانوا أعداء في فلسطين، ليبدأ الأشقاء من فتح وحماس صفحة جديدة بعد ١٠ سنوات من الخلافات المزمنة.

المصالحة قادتها القاهرة لتنهي التأثير السيئ للثلاثي - قطر وتركيا وإيران - الذين لعبوا أسوأ الأدوار لبث الخلافات وزرع الفرقة بين الأشقاء، مصر الكبيرة تفتح كل أبوابها للأشقاء، وخطوات المصالحة بدأت بحل حكومة حماس في غزة ودعوة حكومة رام الله لإدارة القطاع، والاستعداد لانتخابات عامة وتشكيل حكومة وحدة وطنية.. والالتزام باتفاق القاهرة الموقع عام ٢٠١١، الآن يمكن أن تعود القضية الفلسطينية للواجهة من جديد لتحقيق حلم الفلسطينيين والعرب في إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس، مصر السيسي لا تبخل بجهد لجمع شمل الأشقاء والقضية الفلسطينية كانت وستظل في قلب وعقل كل مصري.

النجاح عربيا ليس بعيدا عن نجاح داخلي في محاصرة الإرهاب والإصلاح الاقتصادي، هي منظومة متكاملة للعمل داخلياً وخارجياً تعود معها مصر للمكانة التي تستحقها في الصفوف الأولي.

ويتواصل النجاح عالمياً بمشاركة مصرية قوية في الدورة ٧٢ للجمعية العامة للأمم المتحدة، والرئيس منذ وصوله أمس الأول بدأ العمل علي الفور بلقاء الأشقاء الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات والأمير خالد بن سلمان سفير السعودية في أمريكا، وكان العنوان هو التنسيق والتعاون الكامل بين الأشقاء ليس في مواجهة الدعم القطري للإرهاب فحسب، بل وفي الدفاع عن كل قضايا عالمنا العربي .

وتواصل جهد الرئيس بالأمس بلقاءات مكثفة مع عدد من كبار الشخصيات الأمريكية المؤثرة في صناعة القرار سياسياً واقتصادياً، وبعده لقاء مع كبار رجال المال والأعمال ورؤساء كبري الشركات في غرفة التجارة الأمريكية ثم مجلس تفاهم الأعمال الدولي، وكان ختام اليوم الثاني بحوار موسع مع قناة فوكس نيوز الشهيرة .

لقاءات عرض فيها الرئيس بكل صراحة النجاح في ضرب الإرهاب والعملية الناجحة للإصلاح الاقتصادي والنمو المستدام، والقوانين الجديدة الجاذبة للاستثمار، كما عرض عليهم الفرص الضخمة للاستثمار في المشروعات القومية والمشروعات المختلفة.
واليوم تبدأ سلسلة مهمة من الاجتماعات واللقاءات حيث يلقي الرئيس كلمة مصر أمام الجمعية العامة ويلتقي بعدد من كبار القادة، وبينهم رئيس وزراء إيطاليا بعد نجاح الدولتين في تخطي فخ الوقيعة بينهما وعودة العلاقات الدبلوماسية أقوي مما كانت، وغداً يلتقي الرئيس مع ترامب لمنح العلاقات الاستراتيجية بين البلدين دفعة قوية للأمام، كما يواصل لقاءاته مع قادة العالم ويلقي كلمة مصر في جلسة إصلاح عمليات حفظ السلام، ويشارك في جلسة البحث عن حل سياسي للأزمة الليبية، حل لا يمكن تحقيقه بعيدا عن مصر.

جدول الأعمال المكثف وطلبات اللقاء من عدد كبير من قادة العالم في نيويورك، في نفس توقيت الاتفاق الفلسطيني والنجاحات الداخلية، يؤكد أن الجالية المصرية في أمريكا كانت علي حق وهي تستقبل رئيسها مرفوعة الرأس، وتطوف في شوارع نيويورك علي أنغام »بشرة خير»‬ و»‬تسلم الأيادي».

ما يحدث بشرة خير للشعب المصري تؤكد أننا علي الطريق الصحيح، وتسلم الأيادي التي ننتقل معها في كل يوم من نجاح إلي نجاح .


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار