رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير: ياسر رزق
عربى ودولى

الأسد: الغرب يدفع ثمن دعم »المعارضة المعتدلة«انطلاق محادثات أستانا السورية وسط خلافات بين المشاركين


   دمشق - وكالات الانباء:
2/16/2017 9:25:59 PM


اكد الرئيس السوري بشّار الأسد أنّه يعمل علي استعادة السيطرة علي كل الأراضي السورية، مشيرا إلي أن الغرب يدفع ثمن دعمه لمن ظن أنهم »معارضة معتدلة»‬. وشدد الاسد علي ان الدول الغربية »‬أضاعت فرصتها في إنجاز أي شئ في جنيف مرتين» وان موقفها اصبح »‬سلبيا». جاء ذلك في الوقت الذي انطلقت فيه جولة محادثات جديدة حول سوريا برعاية ايران وتركيا وروسيا في أستانا بكازاخستان. ونقل تلفزيون المنار التابع لجماعة حزب الله اللبنانية عن رئيس وفد إيران في محادثات السلام المنعقدة في آستانا قوله إن المفاوضات تواجه صعوبات ألقي باللوم فيها علي المعارضة السورية وأنصارها مؤكدا علي ضرورة الاستمرار بالمسار الصحيح للمحادثات.
وقال الاسد في مقابلة مع وسائل إعلام فرنسية إنه في حين ترعي روسيا وإيران وتركيا مفاوضات في استانا، أصبح موقف الغرب »‬سلبياً». وانتقد الاسد التحالف الدولي بقيادة واشنطن لتوفيره الدعم »‬لتلك الجماعات التي تمثل الإرهابيين ضد الحكومة»، معتبرا ان الغرب »‬لم يرغب في تحقيق السلام في سوريا». واعتبر أن قرار حظر السفر الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس موجها ضد الشعب السوري، رغم أنه يحظر دخول السوريين إلي الولايات المتحدة.
وأكد أن استعادة الرقة ليست علي رأس أولويات الجيش السوري وأن الهدف هو استعادة »‬كل شبر» من الأراضي السورية. وقال ان »‬الرقة هي رمز»،
ونفي الأسد بشكل قاطع في المقابلة التي أجرتها معه في دمشق إذاعة »‬اوروبا 1» والقناة الفرنسية الأولي وقناة »‬ال سي إي»، أن يكون نظامه يمارس التعذيب مؤكداً رفضه للاتهامات الصادرة مؤخرا عن منظمة العفو الدولية بشأن عمليات إعدام وفظائع ارتكبت في سجن صيدنايا قرب دمشق.
وأكد الرئيس السوري أن السلطات السورية هي التي تتخذ القرارات في البلاد، وليس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وأضاف »‬روسيا تساعدنا في محاربة الإرهاب وتحترم سيادتنا ودعمها كان أساسياً في دحر »‬داعش» والإرهاب».
من جانبه، دعا مبعوث الامم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا أمس في موسكو »‬لمضاعفة الجهود» بهدف تسوية سياسية في سوريا.
من جهة اخري، قتل 24 مدنيا علي الأقل بينهم 11 طفلاً خلال الساعات الـ24 الاخيرة، في قصف قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان القوات التركية نفذته علي مدينة الباب.في المقابل، أعلنت أنقرة ان عملياتها أدت لمقتل »‬15 ارهابيا». واعلن الجيش التركي امس انتهاء معركة مدينة الباب، شمالي سوريا مشيرا إلي انه يقوم الان بتطهير المنطقة من الالغام.
من جانب اخر أفادت وسائل اعلام اسرائيلية، بان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو طلب من الرئيس الامريكي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة الاسرائيلية علي مرتفعات الجولان السورية التي احتلتها اسرائيل عام 1967.

عدد المشاهدات 156

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء