رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق || رئيس التحرير : خالد ميرى
آراء حرة

استرداد أراضي الدولة المنهوبة.. ضربة معلم

من الأعماق


جمال حسين

  جمال حسين
5/18/2017 10:49:58 PM

يوماً بعد يوم يثبت الرئيس السيسي أنه الحارس الأمين علي مصر وشعبها.. منذ شهور اختار الرئيس السيسي الطريق الصعب بعد أن اقتحم ملف الإصلاح الاقتصادي الذي فر منه جميع رؤساء الجمهورية السابقين خشية أن تتأثر شعبيتهم، لكن الرئيس السيسي كان صريحًا مع الشعب واتخذ تلك الخطوة الجريئة التي أكدت كل الدوائر الاقتصادية أنها ستعود بالنفع علي الشعب المصري ليخرج الاقتصاد المصري من غرفة الإنعاش ويعبر عنق الزجاجة إلي مستقبل أفضل.. وكسب الرئيس السيسي الرهان وسانده الشعب رغم المحاولات المستميتة لجماعة الإخوان لاستغلال تلك القرارات لتأليب الرأي العام ضد الرئيس لإسقاط الدولة المصرية.
وبالأمس القريب اتخذ الرئيس السيسي قرارًا جريئًا لاسترداد أراضي الدولة المنهوبة التي استولت عليها مافيا الأراضي علي مدار عقود طويلة ليدخلوا نادي المليارات ويتركوا غالبية الشعب في حالة فقر مدقع.. أعتقد أن قرار استرداد أراضي الدولة تأخر أكثر من ثلاثين عاماً وقد أذهلت الأرقام الشعب المصري حيث أكد الرئيس أن حجم الأراضي المنهوبة تقدر قيمتها بنحو 750 مليار جنيه وأن مافيا الأراضي استولت علي أكثر من 175 ألف فدان وأن التعدي علي أراضي الدولة بدأ عقب حرب 67 بظهور ثقافة وضع اليد.
وقد أذهلني ذلك التقرير السري الذي أرسلته هيئة التعمير ومشروعات التنمية الزراعية بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي إلي الجهات السيادية والرقابة والذي كشف بالأسماء أن التعديات علي أراضي الدولة تقع في 30 منطقة وأن 120 شركة قامت بتحويل نشاطها من زراعي إلي نشاط عمراني ومنتجعات سياحية، وكذلك تورط 810 شركات في الاستيلاء علي مساحة من الأراضي الصحراوية بمساحة 2.8 مليون فدان. وأضاف التقرير أن ضمن التعديات، أن هناك 4 شركات استحوذت علي مساحة من الأراضي تصل إلي 500 ألف فدان في 3 مناطق تشمل مطروح ووادي النطرون والوادي الجديد، التي تضم شركة تحمل أسماء أجنبية لاستصلاح الأراضي بإجمالي 130 ألف فدان وأخري لاستصلاح الأراضي بإجمالي مساحة 100 ألف فدان وأيضًا شركتان بإجمالي مساحة 270 ألف فدان. كما أوضح التقرير أن إحدي الشركات استحوذت علي أراضٍ بإجمالي 57 ألفاً و500 فدان وأخري لاستصلاح الأراضي بإجمالي 61 ألف فدان، وبلغت أعداد الشركات التي استحوذت علي مساحات تقل عن 25 ألف فدان وحتي 10 آلاف فدان علي 44 شركة بإجمالي مساحة تصل إلي 360 ألف فدان، في حين استحوذت 592 شركة علي مساحة تصل إلي مليون و839 ألف فدان بمختلف المناطق الصحراوية. كما تم تقدير مستحقات الدولة، مقابل تثمين الأراضي لأغراض الاستصلاح الزراعي بأكثر من 300 مليار جنيه فقط مقابل توفيق أوضاع المساحات، وأن التعديات تقع في 30 منطقة بالظهير الصحراوي وحول المشروعات الكبري، خاصة مشروع المليون ونصف المليون فدان. وأوضح التقرير أن صور الأقمار الصناعية رصدت منذ عام 2015 من خلال أطلس لكل منطقة تتم أرشفتها والاحتفاظ بها في هيئة التعمير والتنمية الزراعية يتم تحديثها دورياً.. إن ملف أراضي الدولة المنهوبة مازال يحمل الكثير من المفاجآت والأسرار وسوف يحقق عائدًا ضخمًا لموازنة الدولة ليساعد كثيرًا في إخراج مصر من أزمتها الاقتصادية الراهنة.

عدد المشاهدات 1514

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء