مصر جميلة.. معبد «الناضورة» حارس التنمية عبر العصور

8/10/2017 8:58:24 PM  
 142 

مازالت واحات الوادي الجديد تحتفظ بأسرار وكنوز مازالت مدفونة في بطن الرمل، فيما واصلت مهمتها التاريخية في توفير الخيرات والسلام لسكانها منذ القدم وحتي الآن، وكما يقول لنا بهجت احمد ابو صديره أحد اهالي الخارجة:فكلمة »واحة»‬ تعني الراحة والسلام والأمان، ومن هنا بني المصري القديم علي أرضها العديد من القري والكنائس والمعابد، مثل معبد دير الحجر الداخلة ومعبد دوش في باريس ونري قرية بلاط الاسلامية اما في الخارجة،  فهناك سلسلة من المعابد انشأها المصري القديم علي طول درب الأربعين الذي كانت تسلكه قديما قوافل التجارة من مصر إلي السودان والي افريقيا، حيث شيد المصري القديم في واحة الخارجة معبد هيبس ومعبد الناضورة ومعبد الغويطة بمنطقة قرية ناصر الثورة، ومعبد قصر الزيان بمنطقة شرق بولاق، كما شيد إلي الجنوب معبد دوش في مدينة باريس،  ومعبد ابوسمبل بأسوان في اقصي الجنوب.. ويشير بهجت إلي ان معبد الناضورة بمدينة الخارجة يقع في الجهة الشرقية الجنوبية لمعبد هيبس، شرقي الطريق العام الذي يربط حاليا بين مدينة الخارجة ومحافظة اسيوط، وتم تشييده علي ربوة مرتفعة في العصر الروماني،  وما زالت فيه بقايا لكتابات هيروغليفية ونقوش بارزة، مشيرا إلي أن سبب التسمية ترجع إلي عصر المماليك، حيث كان يتم استخدامه كبرج للاستطلاع والمراقبة، موضحا أن المعبد لازال حتي الآن يعتبر من اهم نقاط الارتكاز الأمني التي تكشف كل مدينة الخارجة بشوارعها وضواحيها، ويشير إلي أن التعمير اقترن بالأمان في تلك المنطقة عبر العصور، وهو ما يظهر في القري التي بنيت علي طول خط الاربعين بالوادي الجديد، والتي تبدأ من منطقة شرق العوينات مرورا بأ بوسمبل في اسوان إلي مدينة باريس، وصولا إلي معبد الناضورة بمدينة الخارجة، في مسافة لاتقل عن ألف كيلومتر، ويطالب ابوصديرة بضرورة تسويق معالم الوادي الجديد الأثرية من خلال اجندة السياحة المصرية.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار