أوباما يودع شعبه بخطاب غلبت عليه الدموع

1/11/2017 10:12:37 PM  
 14 

الرئيس الأمريكي يدافع عن المسلمين ويتحدي ترامب .. أوباما : أمريكا أفضل وأقوي مما كانت عليه منذ ثماني سنوات

مستخدما شعار »نعم نستطيع»‬ الذي ميز حملته الانتخابية، حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأمريكيين علي التمسك بالقيم ونبذ التمييز في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لانتقال السلطة إلي خليفته الجمهوري دونالد ترامب. وفي خطاب مفعم بالمشاعر هو الأخير له في السلطة، شكر أوباما عائلته واعتبر الفترة التي قضاها رئيسا للولايات المتحدة أكبر شرف له في حياته. وحث أوباما الأمريكيين علي تبني رؤيته للتقدم ورفض بعض السياسات التي روج لها ترامب خلال حملته الانتخابية لنيل المقعد الرئاسي. وقال أوباما في كلمته الأخيرة كرئيس للولايات المتحدة أمام حشد ضم نحو 18 ألف شخص في مسقط رأسه في شيكاجو: »‬مثلما ينبغي علينا كمواطنين أن نظل يقظين في مواجهة أي عدوان خارجي.. علينا أيضا أن نحذر من ضعف في القيم التي جعلتنا علي ما نحن عليه». كان ترامب الذي يتولي السلطة يوم 20 يناير قد اقترح حظرا مؤقتا علي دخول المسلمين إلي الولايات المتحدة كما اقترح بناء جدار علي الحدود مع المكسيك والتخلي عن اتفاق عالمي بشأن تغير المناخ وعن قانون إصلاح الرعاية الصحية الذي أقره أوباما. وأوضح أوباما خلال كلمته الأخيرة أن مواقفه لم تتغير وقال إن جهوده لإنهاء اللجوء إلي التعذيب وإغلاق سجن جوانتنامو في كوبا كانت جزءا من تحرك أوسع لدعم القيم الأمريكية. وقال أوباما »‬لذا أرفض التمييز ضد الأمريكيين المسلمين» في إشارة واضحة إلي ترامب لقيت تصفيقا قويا بين الحضور. وقال أوباما إن إجراء جريئا صار ضروريا لمواجهة الاحتباس الحراري مضيفا أن »‬العلم والمنطق» مهمان. وقال في تحد قاصدا ترامب »‬إذا صاغ أي شخص خطة أفضل بوضوح من التحسينات التي أدخلناها علي نظامنا للرعاية الصحية وتغطي مثل هذا العدد من الناس بتكلفة أقل فسوف أعلن تأييدي لتلك الخطة». وحث ترامب الكونجرس الذي يسيطر عليه جمهوريون علي إلغاء القانون علي الفور. وفي إشارة غير مباشرة إلي العمل السياسي الذي ينبغي علي الحزب الديمقراطي القيام به بعد هزيمة هيلاري كلينتون حث أوباما الأقليات العرقية علي السعي للعدالة ليس فقط لأنفسهم لكن أيضا »‬للرجل الأبيض متوسط العمر الذين يبدو عليه أنه حصل علي مزايا لكنه يري عالمه تغير بسبب التغير الاقتصادي والثقافي والتكنولوجي». وبدا التأثر الشديد في بعض الأحيان علي الرئيس ال44ـ للولايات المتحدة الذي سيسلم منصبه الأسبوع المقبل إلي ترامب. وحذر أوباما (55 عاما) في شيكاغو التي شهدت انطلاقته السياسية اللامعة والتي احتفل فيها قبل ثماني سنوات بانتخابه رئيسا للبلاد من أن »‬الديمقراطية يمكن أن تتراجع إذا استسلمنا للخوف». وحاول طمأنة مؤيديه الذين لا يزالون تحت تأثير الانتخاب غير المتوقع لترامب، من خلال إشادته بالتقدم الذي حققه وبثقته القوية في قدرة الشعب الأمريكي علي التقدم. وقال أوباما إنه »‬وفقا لكل المعايير، أمريكا مكان أفضل وأقوي مما كانت عليه منذ ثماني سنوات». ولم يتمكن أوباما من حبس دمعة انحدرت علي خده عندما التفت لشكر زوجته ميشيل وابنتيه ماليا وساشا علي التضحيات التي تعين عليهن القيام بها بسبب توليه الرئاسة.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار