رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق || رئيس التحرير : خالد ميرى
مقالات

بدون تردد

الإرهاب.. والحذر المطلوب

mbarakat208@yahoo.com محمد بركات

أحسب أن هناك بعض الظواهر اللافتة للانتباه، تستحق منا أن ندركها بوعي ونفكر فيها بروية وبعيدا عن الانفعال، ونحن نتأمل في الحوادث الإرهابية الأخيرة وندقق فيها، بحثا عما تحمله في طياتها من مؤشرات أو دلالات عن تغير في الأسلوب أو النهج الإجرامي، يستوجب منا المزيد من الانتباه والكثير من الحذر، لاحباط الأهداف الاجرامية لعصابات الإرهاب وجماعة الافك والضلال والتكفير.
وعلي رأس هذه الظواهر دون شك ما بات واضحا وجليا، من بروز رغبة ملحة وحرص بالغ لدي هذه التنظيمات الإرهابية، علي التواجد والظهور الاجرامي علي أوسع مساحة ممكنة من الخريطة المصرية، وذلك بارتكاب وتنفيذ أكبر قدر ممكن من الجرائم الإرهابية في كل الأماكن المتاحة، سواء في الدلتا أو الإسكندرية أو القاهرة أو الصعيد أو غيرها من المحافظات والمدن.
ولعلنا نلاحظ في هذا الإطار، تلك العمليات والجرائم الإرهابية الخسيسة، التي يقومون بارتكابها ضد رجال الشرطة المتواجدين في الأكمنة وعلي نقاط الحراسة والمراقبة، في الأماكن المتطرفة والطرق النائية، مستغلين في ذلك قلة الحذر وغيبة الانتباه وعدم التوقع، في ظل الشعور العام السائد لدينا جميعا للأسف »بالرحرحة»‬، وقلة اليقظة وغيبة الاستنفار الشعبي العام.
ويتواكب مع هذه الرغبة ويتوافق معها، الحرص الشديد من جانب عصابات الإرهاب وجماعة الإفك والضلال، علي استغلال أي فرصة ممكنة للقيام بعمليات إرهابية في رفح أو جوارها.
والهدف من وراء ذلك واضح، وهو التأكيد علي الترويج الدائم لاستمرار انتشار النشاط الهدام والإرهابي، لهذه الجماعة والعصابات المتحالفة معها علي الأراضي المصرية، تنفيذا للمخططات المرسومة والمحددة لها من جانب قوي الشر الإقليمية والدولية، الساعية لنشر الفوضي وعدم الاستقرار في مصر وتعويق مسيرتها الوطنية بكل السبل الممكنة، واسقاطها إن أمكن ذلك،...، هذا فضلا عما تسعي إليه جماعة الإرهاب وعصابات الإفك، من ضمان تدفق الأموال والدعم والمساندة لها بصفة دائمة، إذا ما استمرت في ارتكاب جرائمها الإرهابية علي الأرض المصرية.

عدد المشاهدات : 153

الكلمات المتعلقة :