رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق || رئيس التحرير : خالد ميرى
مقالات

نهار

elrewenyabla@gmail.com عبلة الرويني

تشير المؤشرات إلي تقدم مشيرة خطاب نحو منصب مديرعام منظمة اليونسكو(تجري انتخاباته في أكتوبرالمقبل) وأنها قطعت أشواطا ناجحة، وأنها الأوفر حظا من بين المرشحين التسعة الآخرين للمنصب.. رأي البعض أن مقاطعة الدول الخليجية ومصر لقطر(باعتبارها دولة داعمة للإرهاب) قضي علي أحلام حمد الكواري وزير الثقافة القطري، المرشح لليونسكو، والذي استخدم (كأسلوب قطر دائما) سلاح المال كثيرا لدعم ترشحه!..ورغم أن قراءة البعض ليست دقيقة تماما حول فرص المرشح القطري، لكنها قراءة تسمح علي الأقل، برفع التزام دول مجلس التعاون الخليجي، عن دعم المرشح القطري (وهو ما أعلنته السعودية والإمارات فعليا).. الأكثرأهمية هو فضح التناقض بين الترشح لمنصب مدير اليونسكو(وجوهره العمل علي دعم التعليم والثقافة والحوار..) وبين دولة داعمة للإرهاب!!
مشيرة خطاب تري أنها الأكفاء والأوفر حظا من كل المرشحين التسعة للمنصب (فرنسا، الصين، فيتنام، جواتيمالا، أذربيجان، لبنان، قطر، العراق) خاصة أنها تمتلك دعما متكررا من دول الاتحاد الأفريقي لترشحها (13 دولة أفريقية بالمجلس التنفيذي لليونسكو، تمتلك حق التصويت) وتستند مشيرة خطاب كثيرا علي مبدأ اليونسكو في (التداول الجغرافي) للمنصب، خاصة أن المنطقة العربية، هي المنطقة الوحيدة من العالم، التي لم تشغل منصب (مدير اليونسكو) من قبل..!! وهو ما دفع 59 مثقفا عربيا للتوقيع علي بيان، لمطالبة الرئيس الفرنسي »ماكرون»‬ بسحب ترشيح وزيرة الثقافة الفرنسية، الذي قام الرئيس الفرنسي السابق»اولاند» بترشيحها، برغم شغل فرنسا للمنصب لأكثر من 10 سنوات!!
بحسابات الاجتهاد والعمل والحركة والتاريخ والجغرافيا فرص مشيرة خطاب هي الأوفر..لكن بحسابات السياسة والمال يصبح كل شيء مباحا!!

عدد المشاهدات : 427

الكلمات المتعلقة :