تراجع توريد القمح.. لماذا؟!

قضايا وأفكار

6/19/2017 9:17:30 PM  
67  
محمد الهواري  

قضايا وأفكار

تراجع توريد القمح هذا العام عن الاعوام السابقة هل يكشف ما كان موجودا من فساد سواء في اعلان ارقام التوريد أو في توريد القمح المستورد علي أنه محلي أو غير ذلك وكنت اتمني حظر تجارة القمح خلال موسم التوريد لضمان وصول أكبر كمية من الاقماح الموردة للمطاحن والصوامع والبحث عن حقيقة تراجع كميات القمح الموردة واسبابها.
لقد طالبت من قبل بالزام المزارعين بتوريد ٧٠٪ من انتاج ارضهم من القمح إلي الحكومة التي توفر لهم مياه الري وتحل مشاكل الزراعة ومستلزمات الانتاج خاصة أن الحكومة تشتري القمح بالسعر العالمي ولكن للاسف لم يتم وضع نظام جيد لتسويق المحاصيل الزراعية بما يضمن حصول الدولة علي الكميات اللازمة لتوفير الغذاء للمواطنين فالارز يجب الزام المزارع بتوريد ٥٠٪ من المحصول للحكومة وإلا تحسب عليه اسعار مياه الري الضخمة التي يستهلكها المحصول نفس الشيء في الذرة الصفراء والبيضاء والقطن ومحاصيل الحبوب. إن الحوافز السعرية التي تقدمها الحكومة للمزارعين يمكنها أن تزيد من انتاج مختلف المحاصيل بفضل رعاية المزارع لارضه ومحصوله خاصة وأن الرعاية الجيدة للزراعات تعطي ثمارها في انتاجية مرتفعة.
والدور الاكثر اهمية هو قيام  وزارة الزراعة بتوفير واستنباط محاصيل عالية الانتاجية وتعميمها من خلال الارشاد الزراعي في القري والريف و الذي تقلص كثيرا في الفترة الاخيرة ويحتاج لدعم كبير حيث تحول المرشدون إلي الوظائف الادارية.
أمامنا فرص هائلة لزيادة انتاجنا الزراعي والصناعي ورفع معدلات النمو وتوفير احتياجات المواطنين ذاتيا.. علينا فقط ان نعمل ونجتهد بضمير وإخلاص.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار