رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق || رئيس التحرير : خالد ميرى
مقالات

بدون تردد

ملاحظات حول الحوار تحت قبة البرلمان

محمد بركات

6/15/2017 8:38:50 PM

الآن،...، وبعد انتهاء مجلس النواب من بحث وفحص وتمحيص البنود والنصوص الخاصة باتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، وتمت الموافقة عليها بأغلبية الأصوات،...، هناك بعض الملاحظات تستحق الالتفات إليها ووضعها موضع الاعتبار نظرا لما لها من دلالة ومعني.
أولي هذه الملاحظات اللافتة للانتباه تتمثل في ذلك الانفعال الحاد، الذي أصاب بعض النواب خلال المناقشات التي دارت حول الاتفاقية، وتعصبهم الشديد لوجهة نظرهم، ورفضهم لوجهة النظر الأخري،...، وهو الانفعال الذي دفع بأصحابه إلي تجاوز غير مقبول لحدود اللياقة والاحترام، الواجبين في التعبير عن وجهات النظر والرؤي تحت قبة البرلمان.
وثانية هذه الملاحظات هي ما ظهر عليه البعض من الإصرار الشديد علي اثارة أكبر قدر من اللغط، ومقاطعة كل من يحاول الإدلاء برأيه العلمي والمتخصص حول تعيين خط الحدود البحرية، والأسس العلمية والقانونية التي وضعت في الاعتبار، وما قامت به اللجان المتخصصة في هذا الشأن،...، وهو ما أدي إلي نوع من البلبلة عند عامة المواطنين.
وثالثة هذه الملاحظات هي ذلك الإصرار الشديد، الذي انتاب بعض الأعضاء علي الانحراف بالقضية موضع المناقشة، من كونها قضية متخصصة تقوم علي الأسانيد والوثائق القانونية والجغرافية والتاريخية، المتصلة بترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وتحويلها إلي قضية ترتبط بالمشاعر الوطنية الخاصة بالتراب الوطني والحفاظ علي جزء منه أو التفريط فيه،...، وهو انحراف في غير محله، لأن القضية ليست نزاعا علي أرض ولكنها ترسيم لخط الحدود.
أما رابعة الملاحظات فهي لجوء البعض إلي تسفيه آراء البعض الآخر، وهذا سييء، لكن الأسوأ منه والمرفوض منا جميعا، هو تلك الاتهامات التي وجهها بعض النواب إلي البعض الآخر المخالفين لهم في الرأي، والتي ما كان يجب ولا يصح أن تقع تحت قبة البرلمان بأي حال من الأحوال.

عدد المشاهدات : 675

الكلمات المتعلقة :