في الصميم

.. وكوارث أخري في الطريق !

6/15/2017 8:25:04 PM  
100  
جلال عارف  

.. وكوارث أخري في الطريق !

الضجة التي صاحبت »برج الأزاريطة»‬ المايل ستختفي.. لكن الظاهرة ستبقي، وسيظل علي الناس أن تستقبل أخبار انهيار الأبراج، كما تستقبل نشرة الأرصاد عن حالة الجو اليوم!!
فعندما يكون لدينا أكثر من ٣٠٠ ألف عقار تم بناؤه بدون ترخيص، وعندما يكون معظم هذه العقارات مخالفا لشروط البناء، وعندما نجد الإسكندرية بالذات قد تحولت بالفساد وغياب القانون والضمير معا- إلي ساحة للسباق في بناء عمارات الموت علي أرض ذات طبيعة خاصة تحتاج لاجراءات استثنائية لضمان سلامة البناء.. عندما يحدث كل ذلك فليس غريبا أن يميل البرج الثاني بعد أيام من الأول، وليس غريبا أن نري معظم الأبراج التي بنيت في سنوات الفساد أو في غياب القانون تنتظر نفس المصير!!
وعلينا أن نستعد لمواجهة ذلك، حتي لا نفاجأ بكوارث لا تحتمل، وبآلاف الأسر مشردة في الشوارع، وبمسئوليات هائلة علي الدولة في وقت صعب.. وعلينا- في نفس الوقت- ألا نجعل الحيتان يفرون بفسادهم وثرواتهم، أو يلقون العبء علي »‬الكواحيل»، الغلابة، ويظلون- بكل بجاحة - بعيدا عن محاسبة القانون!!
إن فرض الحراسة علي هذه الحيتان الفاسدة والتحفظ علي أموالهم وممتلكاتهم هو ما يضمن شيئا من حقوق الدولة وحقوق الضحايا الذين اضطرتهم الظروف لدفع ما يملكون ليجدوا سكن العمر فإذا بهم ضيوف في عمارات مهددة بالانهيار في أي لحظة!!
وجه آخر للمشكلة  ربما لا يحظي بالاهتمام، وهو ضمانات الأمن في هذه الأبراج المخالفة، وفي غيرها من الأبراج التي اتبعت لحد كبير شروط البناء. لقد رأينا بالأمس كيف التهمت النار البرج السكني في قلب لندن.. وكيف تحول المبني في ساعة واحدة إلي كتلة من لهب، وكيف سقط عدد كبير من الضحايا والمصابين كان من الممكن أن يتضاعف لولا أن الكثيرين كانوا مستيقظين ليتناولوا وجبة السحور، فاستطاعوا الفرار بحياتهم من جحيم النيران؟!
حدث هذا في بريطانيا.. حيث الفساد لا يستوطن المحليات، والرقابة شديدة، والاشتراطات تنفذ بدقة، والقانون لا يرحم.. فما هو الحال عندنا؟! وهل توجد في الأبراج السكنية »‬بما في ذلك ما تم بناؤه موافقا للتراخيص والشروط»، وسائل الأمان المطلوبة للتعامل مع الحالات الطارئة؟ وهل -اذا وجدت - يتم التأكد من فعاليتها؟ وهل هناك رقابة تفتش وتضمن تنفيذ المطلوب لضمان سلامة السكان؟!
اسئلة أعرف أن القاريء يعرف اجابتها، ويدعو معي أن ينجينا الله من كل مكروه، وأن ينعم علي مصر باستئصال الفساد والاهمال، وبدولة لا يحكمها إلا القانون!!


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار