رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير: ياسر رزق
مقالات

كلام من لهب !

النقابتان.. وإنقاذ الإعلام

حمدي الكنيسي

3/20/2017 8:39:17 PM

الشهادة لله.. وللوطن.. وللاعلام.. أسجلها الان بان نقابة الصحفيين كان لها دور لا ينكره الا جاحد او جاهل في دعم ومساندة جهودنا المتواصلة لقيام نقابة الاعلاميين وقد تجلي ذلك بوضوح اثناء مجلس النقابة برئاسة الصديق الدكتور ضياء رشوان، والمجلس الذي اعقبه برئاسة الصديق الاستاذ يحيي قلاش، وذلك من خلال جلسات لجنة الخمسين لصياغة التشريعات الاعلامية، ومن خلال اللقاءات المباشرة مع رئيس الوزراء السابق المهندس ابراهيم محلب، والمؤكد انه وقد قامت نقابة الاعلاميين فعلا وانطلقت من مجال الحلم المراوغ الي ارض الواقع الحي، سوف يتم التنسيق بينها وبين المجلس الجديد لنقابة الصحفيين برئاسة الصديق عبدالمحسن سلامة الذي يتدفق حماسا ووعيا وادراكا لرسالة النقابة.
> ولذلك اقول - بالفم المليان - انه تلوح في الافق القريب جدا بشري العمل النقابي الحقيقي اعلاما وصحافة، لانقاذ الاعلام برافديه، والخروج به من مستنقع الاخطاء والخطايا.
> وقد يبدو للبعض ان هذه الكلمات تحمل في ثناياها قدرا من المبالغة والتفاؤل الزائد عن الحد، الا ان ما يعرفه القاصي والداني ان النقابة الاعلامية المنوط بها اصدار ميثاق الشرف الاعلامي، سوف تتولي متابعة ما يصدر عن القنوات والاذاعات للتأكد من الالتزام بالميثاق والمعايير المهنية ومساءلة ومحاسبة من لا يدرك معني هذا الالتزام ويتصور ان الجري وراء الاثارة بالاخبار غير الصحيحة والحوارات الصاخبة بلا منطق كما حدث ويحدث في السنوات الاخيرة.
> ولعل ما تقوم به الان اللجنة التأسيسية للنقابة من جهود مكثفة لوضع اللائحة التنفيذية وتشكيل اللجان المختلفة، واعداد ميثاق الشرف الاعلامي ومدونة السلوك المهني، الي جانب ما تتوصل اليه من خلال الحوار المجتمعي المتواصل مع الزملاء الاعلاميين بما يؤدي الي قيام النقابة علي اسس وقواعد تجعلها في مستوي تطلعات وافكار وطموحات كل من يشارك مباشرة في العملية الاعلامية الابداعية.
لعل ذلك كله يؤكد الاسراع بممارسة النقابة لمهامها الكبري ممثلة للمجتمع المدني مدافعة عن حقوق المواطن في المعرفة حريصة علي أمن الوطن واستقراره في مواجهة ما يتعرض له من حرب شرسة تستهدف ارباكه وتشويه منجزاته وزرع الفرقة في صفوفه!
> والمؤكد انه بالتنسيق بين نقابة الاعلاميين ونقابة الصحفيين سوف يستعيد الاعلام توازنه، وتستعيد الصحافة مكانتها الحقيقية، وساعتها نقول لهواة الاثارة وكل من اساء للاعلام باهداف خاصة او اجندات معروفة »ادخلوا جحوركم.. لا كنتم.. ولا كان من وراءكم»‬.

عدد المشاهدات : 301

الكلمات المتعلقة :