بدون تردد

الدولار.. والتفاؤل الحذر

2/14/2017 9:01:37 PM  
82  
محمد بركات  

الدولار.. والتفاؤل الحذر

اذا ما اردنا وصفا موضوعيا للحالة التي نشاهدها ونلمسها اليوم في سوق النقد الأجنبي، فلابد ان نقول بأننا أمام حالة من التفاؤل النسبي تسود الأوساط البنكية ورجال المال والمتعاملين في العملة الصعبة بصفة عامة والدولار بصفة خاصة، نتيجة تراجع قيمة الدولار وانخفاضها المتتالي خلال الأيام القليلة الماضية.
واذا ما اردنا الدقة في الوصف فلابد ان نسجل انه بالرغم من وضوح حالة التفاؤل، إلا انه تفاؤل حذر،...، وهذا الحذر يرجع في أساسه إلي طبيعة التكوين النفسي والعقلي لرجال المال، وغالبية ان لم يكن كل المتعاملين مع النقود، والمشهود لهم والمعروف عنهم الحذر بصفة عامة، وعدم الإفراط في التفاؤل إلا بعد بينة تامة ومؤكدة.
ولكن بالرغم من هذا الحذر في التفاؤل، إلا ان هناك حقائق مؤكدة، اصبحت بالفعل طافية علي السطح وظاهرة للعيان خلال الأيام القليلة الماضية، ولافتة للانتباه لكل المتابعين لأسعار العملات الاجنبية في البنوك وايضا في شركات الصرافة.
ويأتي علي رأس هذه الحقائق انه ولأول مرة منذ عدة شهور ثقيلة ينهي الدولار مشوار صعوده الذي فاق كل التصورات وكسر فيه حواجز كثيرة حتي وصل إلي العشرين جنيها، بعد ان كان يقف عند الثمانية جنيها لا غير.
ولم يتوقف الدولار عن الصعود فقط، ولكنه اخذ في الهبوط ليصل إلي مشارف الستة عشر جنيها، مع توقعات متفائلة بمواصلة هبوطه إلي ما دون ذلك.
هذه الحالة السائدة الآن تعني في حقيقتها، وجود مؤشرات ودلائل مهمة لابد أن نعيها وندركها جيدا،...، وهي ان مصر تسير علي الطريق الصحيح رغم كل الصعوبات القائمة الآن، وان الاقتصاد في طريقه للتحسن والتعافي بإذن الله،...، وهو ما يدعونا إلي التفاؤل ولكن بحذر.


الكلمات المتعلقة

شكاوى الأخبار