رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق || رئيس التحرير : خالد ميرى
مقالات

في الصميم

هكذا تحدثت قطر عن الإرهاب.. والشرف!!


جلال عارف

  جلال عارف
9/13/2017 7:47:18 PM

بإسلوب هابط ولغة متدنية، نجح ممثل قطر في اجتماع الجامعة العربية الاخير في تقديم صورة واضحة لسياسة الدويلة القطرية التي لا تعرف إلا الخداع والأكاذيب، والتي وضعت ما أنعم الله به من خيرات علي شعب قطر الشقيق، في خدمة عصابات الإرهاب ومخططات الأعداء، ليتحول إلي وسيلة لنشر الدمار في العالم العربي بدلا من أن ينشر الخير علي شعب قطر أولا ثم في الدنيا كلها.
بدون خجل أخذ ممثل الدويلة القطرية يكرر الأكاذيب المعتادة عن أزمة بلاده التي يصفها بأنها مفتعلة!! ومكررا نفس الكلام عن »حصار»‬ لم يقع!! وعن نظام برئ كل ما يفعله أنه يدافع عن سيادته!! وكأن السيادة تعني ألا يتوقف عن نشر الدمار في الوطن العربي، وأن يواصل »‬التآمر» علي أمن واستقرار الدول العربية، وأن يفتح خزائن قطر لتمويل عصابات الإرهاب ويترك أرضها لتكون الملاذ الآمن لكل القتلة والمحرضين والمطلوبين للعدالة من قادة الجماعات الإرهابية التي عاثت في الأرض فسادا!!
بكل وضوح يشير مندوب قطر إلي أن ما قاله أمير الدويلة القطرية لأمير دولة الكويت عن التزام بلاده بقبول مطالب دول المقاطعة لم يكن إلا كذبا وخداعا!! فيؤكد ممثل قطر أمام الجامعة العربية رفض بلاده لهذه المطالب جملة وتفصيلا.
وبلا خجل ينكر مثل قطر أي صلة لبلاده بالإرهاب. فيضطر وزير خارجية مصر سامح شكري إلي تلقينه درسا يذكره خلاله بعشرين عاما من التاريخ الأسود للنظام القطري في دعم الإرهاب ونشر الدمار في سوريا والعراق وليبيا، وفي تسخير أموال الشعب القطري لإسقاط أغلي الشهداء من ابناء مصر بيد عصابات الإرهاب الإخواني - الداعشي المدعومة بالمال والسلاح والاعلام المضلل من النظام القطري!!
ويمضي ممثل قطر في إيضاح الصورة الحقيقية لسياسة بلاده، فيتحدث عن »‬إيران الشريفة!!» التي يرتمي النظام القطري في أحضانها وهي تقود المنطقة إلي نيران الحروب الطائفية ظنا منها أنها الطريق لمزيد من النفوذ الفارسي.
يتصور النظام القطري أن أحضان إيران ستوفر له الحماية، وأن عساكر أردوغان سيقمعون شعب قطر إلي آخر الزمان، وأن تحالف العملاء بين حكام قطر وجماعة »‬الإخوان» هو ضمانة الحياة للاثنين، وأن السياسة الامريكية ستظل محتفظة بالعميلين لان دورهما لم ينته!!
ولا شيء جديد في حديث ممثل قطر في اجتماعات الجامعة العربية إلا التأكيد علي أن النظام القطري يسير في طريق لا رجعة فيه، غير مدرك أن الاقنعة قد سقطت، وأن كل ما تعلمه من فنون الكذب والخداع والتآمر لم تعد تجدي. وقد كان ضروريا أن يسمع الرد من دول المقاطعة الأربع »‬مصر والسعودية والامارات والبحرين» وأن يكون الرد حاسما: لا تراجع عن مطالب مشروعة، ولا مستقبل للارهاب أو من يدعمونه. مع اليقين الكامل بأن دماء الشهداء لن تذهب هدرا، والقصاص العادل حق لمن أكتووا بنيران الإرهاب.. والحقوق لن تضيع!!

عدد المشاهدات 32

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء